أرشيف موسيقي صومالي مدفون تحت الأرض

فرقة موسيقية صومالية قديمة | من المصدر

يكرس مجموعة من الأشخاص وقتهم لإيجاد تسجيلات من الفينيل أو كاسيتات نادرة، من أجل تجميع ألبومات من موسيقى السبعينات أو الثمانينات اختفت خلال عقدين من الحروب الأهلية في الصومال.

ووفقاً لمايكل شكيب بهاتش، في موقع «أوبن كلتشر»، فإن عدداً من المذيعين في الصومال أدركوا عام 1988 أن أرشيفاً يضم أكثر من نصف قرن من الموسيقى الصومالية ينبغي الحفاظ عليه، فتمت إزالة آلاف الكاسيتات والأشرطة على وجه السرعة، ونُقلت إلى جيبوتي وأثيوبيا، حيث تم دفنها تحت الأرض.

وأخيراً، فإن ألبوماً من 15 أغنية، بعنوان «سويت آز بروكن دايتس» تؤدي أغانيه نساء بخامات شاعرية، تم تجميعه من تسجيلات كاسيت وبكرات، تم استخراجها من مخبئها تحت الأرض، حيث دفنت لحمايتها خلال عقدين من الحروب الأهلية.

التنقيب عن تلك القطع الصوتية لم يمض عليه وقت طويل، وبعضه بات محفوظاً داخل مؤسسة البحر الأحمر في هارجيسا، حيث يجري تحويله رقمياً.أهم ما يميز الأرشيف، يقول الكاتب، هو قدرته على نقل قلوبنا وعقولنا إلى مقديشو خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي، عندما كانت تلك العاصمة الساحلية «لؤلؤة المحيط الهندي».

الأرشيف يعد أيضاً من الآثار غير المرئية في البلاد، وهو يحوي تسجيلات نادرة ومنسية عن قصص أشخاص وتجاربهم، وتلك القصص يعاد حالياً إضفاء مضمون عليها أو تنسيقها في قاعات للرقص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات