قصة مومياء مصرية أثارت حيرة العلماء - البيان

قصة مومياء مصرية أثارت حيرة العلماء

أثارت مومياء مصرية ملفوفة بضمادات من الكتان ومحفوظة في تابوت حجري، حيرة العلماء، إذ لا توجد أي علامات مكتوبة بشأنها، بعدما اكتشف علماء آثار في مصر عددا من المومياوات الفرعونية في محافظة أسوان جنوبي البلاد، لكن هوية الجثة المحفوظة بشكل جيد لا تزال تشكل لغزا محيرا للباحثين.

وقالت وزارة الآثار المصرية، الثلاثاء، إن المومياوات اكتشفت في قبر فرعوني يعود تاريخه إلى 2500 سنة، وكان يستخدم بمثابة مكان للدفن الجماعي.

وبحسب تقديرات العلماء، فإن هذه الاكتشافات الأثرية الأخيرة تعود إلى ما يعرف بـ"العصر المتأخر"، الذي استمر من سنة 712 قبل الميلاد إلى 332 قبل ميلاد المسيح.

وكانت مصر خاضعة في هذه المرحلة التاريخية لقوى أجنبية مثل كوث، وهي مملكة قديمة عُمرت في جنوب مصر، وانتهت حينما قام الإسكندر الأكبر بغزو مصر سنة 332 قبل الميلاد.

ويأمل الباحثون في أن يتوصلوا مستقبلا إلى هوية المومياء، على الرغم من غياب مؤشرات مكتوبة باللغة الهيروغليفية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات