مُجسّمات من معجون الصلصال محملة بالذكريات

أعمال فنية تُحاكي أشهر الأطباق التراثية

المنسف الأردني والمكدوس ومحشي الكوسا أعمال فنية مبهرة على طاولة الفنانة الأردنية فرح جعفر، والتي انطلقت من واقع حبها وشغفها بالموروث الشعبي لبلدها، لتشكل مجسمات بمعجون الصلصال، حيث تحمل هذه الأطباق الكثير من الذكريات الجميلة من لمّة الأهل والأصدقاء على مائدات الطعام، لتقدم أطباق الأكل العربي والعالمي بتفاصيلها الدقيقة بشكل يكاد يكون أقرب إلى الحقيقة.

الاستمرار والتطوير
«البيان» التقت بالفنانة فرح جعفر، والتي بالرغم من دراستها علوم الكمبيوتر، إلا أن شغفها جعلها تعلم نفسها وتطور هوايتها لتصبح أعمالها شيئا مختلفا، وعن بدايتها تقول: فن النحت بالمعجون كان هواية وقد بدأت بالتركيز عليها أكثر في المرحلة الجامعية، وأنشأت صفحة إلكترونية لأضع القطع الفنية المصغرة لتلقى إعجاب الكثيرين ليعطيني ذلك دفعة للاستمرار والتطوير من الأشكال والميداليات، وذلك بدعم من والدي وهو فنان يعمل بالرسم والنحت بالصلصال والخشب.

تعزيز الانتماء
وعن سبب اختيارها لأعمال فنية من واقع البيئة والتراث العربي قالت: لتعزيز انتمائي لبلدي وتعريف الآخرين بثقافتنا وعاداتنا، إضافة إلى ندرة هذه القطع الفنية والتي تدل على السمات العربية وتخلق لدى الفنان تحدياً بأن تصل أعماله لإعجاب الجمهور، وهناك نوعان من الأعمال التي أقوم بها وهي الأعمال الفنية المصغرة مثل أطباق الأكل العربية والعالمية، إضافة إلى بعض الأدوات مثل الكاميرات أو سماعة طبيب أو خوذة مهندس والتي أصنع منها ميداليات، والنوع الثاني هي الاكسسوارات وسلاسل مستوحاة من الطبيعة أو من لوحة لفنان وتكون بحجمها الطبيعي.

أكثر واقعية
وتؤكد فرح جعفر على تغذية البصر وقوة الملاحظة للتفاصيل الصغيرة لإظهار العمل الفني بإتقان ودقة، وقد تضع الشكل أمامها أحياناً لتشاهد كل زوايا القطعة، إضافة إلى المعرفة بمكونات الطبخة لوضع التفاصيل مثل بعض النقاط من الزيت على وجه الملوخية أو تظليل قطع الكوسا لتوحي باستوائها وبأنها أكثر واقعية، إضافة إلى دراسة الشكل من حيث التناسب للوصول لشكل منطقي من حجم الصحون أو الطاولة.

تشكيل القطع
كما توضح فرح جعفر الخطوة التي تأتي بعد تشكيل القطع بالمعجون، حيث تضع الألوان المناسبة والقريبة من الواقع، وتقول بأن هناك ألواناً مخصصة قبل إدخال القطعة إلى الفرن وألواناً أخرى عند خروجها، وبعدها أقوم بمرحلة وضع الظلال على القطعة لتعطي في النهاية منظراً أكثر واقعية ثم أقوم بتصوير القطع لأشاهد التفاصيل الدقيقة.


وتحرص الفنانة على أن يكون المشغل مجهزاً بالإضاءة اللازمة والأدوات التي تساعد على إنتاج مخرج جيد، ويستطيع الكثير العمل بأدوات بسيطة والتحلي بالشغف لاستكمال العمل لتتحول الصعوبات إلى متعة وتسلية.

تعليقات

تعليقات