إمكاناتها المتميزة وضعتها على قمة مواقع التصوير في العالم

شاروخان: دبي أفضل وجهة لإنتاج أفلام «بوليوود»

شاروخان في أحد مشاهد فيلم «كن ضيفي» - من المصدر

على قدمٍ وساق، تعمل دبي، لتبقى حركة التصوير السينمائي والتلفزيوني فيها نشطة، لاسيما بعد أن أثبتت «دار الحي» خلال السنوات الماضية، جدارتها باستضافة تصوير مجموعة من الأفلام العالمية الضخمة، بدءاً من مشاهد الممثل الأميركي توم كروز في «مهمة مستحيلة: بروتوكول الشبح»، ومروراً بتلك التي قدمها الممثل جاكي شان في «كونغ فو يوغا»، وليس انتهاءً بمشاهد «ستار تريك بويند»، التي قدمت دبي كمدينة المستقبل، وما بينهما، نجحت دبي في استقطاب مجموعة من الأفلام الصينية والهندية، حيث لا تزال مشاهد الفيلم الهندي «هابي نيو يير» للمخرجة فرح خان، التي صُوّرت بالكامل في دبي، حاضرة في أذهان معجبي الممثل الهندي شاروخان، الذي استعرض أخيراً في مقطع مصور، بثته لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تجربته في تصوير أعماله في دبي، مشيداً بقدرتها على استقطاب تصوير الأفلام، ومؤكداً مكانتها المتميزة، التي وضعتها على قمة مواقع التصوير الرائدة على المستوى العربي والعالمي.

شاروخان قال: «دبي استطاعت أن تكسب سمعتها الطيبة في قطاع تصوير السينما والتلفزيون، بسبب اتباعها طريقة عمل صحيحة». وقال: «خلال السنوات الماضية، قمت بتصوير العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية في دبي، ومن بينها فيلمي «هابي نيو يير»، الذي تم تصويره بالكامل في عدد من مناطق دبي، إلى جانب الفيلم الترويجي «كن ضيفي» (Be My Guest)، الذي قدمته بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)».

وأضاف: «فعلياً، استطاعت دبي اكتساب هذه السمعة الطيبة، بفضل اتباعها طريقة عمل صحيحة، بدءاً من طبيعة العمل، والشروط المرنة التي تتعامل وفقها مع صُنّاع الأفلام، ومروراً بتوفر التقنيات الحديثة والكوادر المؤهلة فيها، وتوفيرها المواقع الداخلية التي يمكن تكييفها بالطريقة التي تتناسب مع أي فيلم، وليس انتهاءً بما تقوم به لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي من جهود في توفير تشكيلة واسعة من المواقع التي تصلح للتصوير، سواء في البحر أو الصحراء أو المدينة العصرية أو المدينة التاريخية».

حب

شاروخان لا يُعد النجم الهندي الوحيد الذي قام بتصوير أعماله في دبي، فقد حط في أرضها عدد كبير من نجوم بوليوود، على رأسهم أنيل كابور وسلمان خان، وغيرهم، الأمر الذي يعكس حجم الحب الذي يكِنّه نجوم بوليوود لـ «دار الحي»، والتي باتت تُعَد أضخم مسرح مفتوح لصناع الأفلام في بوليوود خارج الهند.

وبفضل إتاحتها لتشكيلة واسعة من المواقع، استطاعت دبي أن تتحول إلى وجهة خالصة لتصوير الأفلام الهندية، الأمر الذي جعل منها المكان الثاني لتصوير الأفلام الهندية بعد بوليوود، حيث تفيد التقارير أنه خلال العامين الماضيين (2016 و2017)، صُور نحو 12 فيلماً هندياً في دبي، وكانت من أنجح الأفلام التي أنتجت، ولعب بطولتها عدد من نجوم «بوليوود» البارزين، من بينهم شاروخان وأنيل كابور وسلمان خان.

تنوّع

التنوّع الثقافي والحضاري الذي تمتلكه دبي، وقوة وحداثة البنية التحتية وشبكات الاتصال والمواصلات والمرافق الترفيهية المتطورة، كانت من بين جملة الأسباب التي جعلت من دبي قِبلة لشركات الإنتاج، فضلاً عن ذلك، ما تقوم به لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، من جهود، لتذليل العقبات التي قد تواجه شركات الإنتاج خلال أعمال التصوير، إلى جانب السرعة في إصدار الموافقات، وإنجاز المعاملات والتأشيرات الخاصة بطواقم التصوير.

تعليقات

تعليقات