أول إذاعة شاملة تختص بموضوعات الطفل والأسرة

«بيرل إف إم».. أثير احترافي للإعلاميين الصغار

صورة

عندما تُعطي طفلاً ميكروفوناً، وتقول له تحدث عبرَه، فأولاً ستمنحه الفرصة ليعبر عما بداخله، وثانياً سيحظى بثقة نفس عالية جداً ستمكنه من التعبير بشكل لائق، فكيف إذا كانت هناك إذاعة خاصة للأطفال يقدمون فيها برامج خاصة بعالمهم البريء، ويعدّون لها إعداداً مسبقاً بإشراف أساتذة ومختصين وإعلاميين، هذا ما تقدمه إذاعة «بيرل إف إم»، التابعة لمركز الجليلة لثقافة الطفل، وهي أول إذاعة متوجهة شاملة لموضوعات الأطفال والأسرة.

من داخل كواليس الإذاعة، تجولت «البيان» في كواليس البرامج التي تقدمها الإذاعة بعيون مقدميها. فهنا تقديم البرامج ليس للترفيه وتسلية الأطفال فقط، وإنما لتقديم محتوى هادف يحرصون على إيصاله إلى من هم في مثل سنهم من مختلف الجنسيات.

عقول كبيرة

من البرامج التي تقدمها إذاعة بيرل إف إم هو برنامج «ذا كيدز كلوب»، حيث تكون حلقة نقاشية تدور حول سؤال عن موضوع يناسب أعمارهم، ويقوم بدراسة محتواه، لمياء توفيق، إعلامية ومقدمة برنامج (مومز كافيه)، الذي يقدم للأمهات، ومنى المري، مخرج ومعدّ المحتوى في الإذاعة.

والإجابة عن السؤال هي الحلقة النقاشية، التي تدور بين الأطفال من حيث الإجابات، وإبداء الآراء التي غالباً ما تكون «مفاجئة وغير متوقعة في الوقت نفسه»، كما قالت منى المري، وأضافت أن الدور الذي تلعبه بمثابة المخرجة التي تحاول أن تكون صارمة في بعض الأحيان، وعفوية في أكثر اللحظات، حيث تستطيع أن توجه الطفل بالتعليمات المقنعة مثل إعطائهم فكرة أنه مذيع حقيقي يقدم برنامجاً يصل صداه لمجموعة من الناس، ويجب أن يكون جاداً ومتحكماً.

إجابات «صادمة»

وذكرت المري بعض الأمثلة التي يناقشها الأطفال في البرنامج مثل سؤال ماذا يعني أن تصبح أميراً، وغالباً ما ينصب تفكير الطفل في مثل هذا الموضوع حول الملكية والنفوذ من قبل الأولاد، أما الفتيات فسيكون تفكيرهن عن فستان الأميرة وأزيائها وكثرة من يخدمنها.

ولكن جاءت الإجابات «صادمة» فمثلاً مساعدة الفقراء والاهتمام بالشعب كانت هي الأهداف السامية الحقيقية لمهام الأميرة، من وجهة نظرهم، فبالرغم من صغر سنهم فإننا نستطيع القول: هناك أجسام صغيرة، لكن بعقول كبيرة، فلم تستطع الأفلام الكرتونية رسم فكرة تافهة في عقول هؤلاء «العصافير».

موضوعات شيقة

أما بالنسبة لبرامج الأسرة التي تخص الأمهات وهو (مومز كافيه) فمن تقديم لمياء توفيق، وتدور موضوعاته عن التربية السليمة والتحديات التي تواجهها الأمهات في تأسيس أطفالهن، ويُبث قبل عودة الأطفال من مدارسهم، وأضافت لمياء: وبالنسبة لبرنامج «ذا كيدز كلوب» فمـــحتواه متنوع والتغذية لها حصة كبيرة في الحلقة النقاشية للأطفال، وأكدت أن من المواضيع الشيقة أيضاً أن الأطفال اجتمعوا على حب الإمارات في إجابة عن سؤال: ماذا تعني لهم دولة الإمارات.

مفيد وشيق

أثير «بيرل إف إم» على تردده 102، وهي إذاعة تابعة لمركز الجليلة لثقافة الطفل، وتحرص على تقديم كل ما هو مفيد وشيق، وهي منصة ناطقة باللغة الإنجليزية توفر للأطفال مساحة للتعبير عن آرائهم وشخصياتهم الطفولية الإذاعية، كما قال حسين العتولي، مدير البرامج في الإذاعة: «الطفل في الإذاعة ليس مجرد متحدث، بل هو إعلامي ينتج ويعد الموضوعات الشيقة، ويشارك في البرامج، كما أن الإذاعة انطلقت لتصل إلى الأسرة والمدارس لتكون حلقة الربط بين الطفل والمجتمع».

برامج منوعة

تقدم إذاعة «بيرل إف إم» التابعة لمركز الجليلة لثقافة الطفل برامج منوعة تخص الطفل والأسرة، ويقوم بتقديم بعض البرامج أطفال من الأصغر سناً، 6 سنوات، إلى الأكبر سناً، 13 سنة، وهذه الفئة العمرية في غاية الأهمية، فأغلب اهتماماتها تكون الألعاب والرسوم المتحركة، إذ استطاعت الإذاعة أن تملأ فراغ الأطفال بكل ما هو مفيد.

تعليقات

تعليقات