تصاميم المجوهرات تغازل التكنولوجيا

Untitled

لم تعد تصاميم المجوهرات والأناقة في عالمنا المعاصر محصورة في إطار النماذج الثابتة والتقليدية، إذ نثرت الفنون في رياضها أريجاً من جاذبية تنسج نغم الرونق والإبداع والقيمة الثمينة، ذلك في خلطة سحرية تروي جماليات وقصصاً لا حصر لها، ولكنها مجتمعة عبارة عن رواية بهية بوصلتها الأناقة.

ولتتبدى بهذا وكأنها تعزف لحن الفن وتغازل التكنولوجيا. وفي الصدد، نجد خبراء المجوهرات في عالمنا، وخاصة بالنسبة للتصاميم العصرية التي تطرح في «دانة الدنيا» بشكل أساسي وبأسبقية، كون دبي واحة عالمية شهيرة، نجدهم يركزون حالياً على تصميمات مبتكرة للمجوهرات تجمع العراقة والحداثة بالاعتماد على تنشيط الألماس والأحجار الكريمة.

ومن بين صور وتجليات ذلك الأقراط المتدلية الطويلة.. والمجوهرات المزينة بالورود والتنويعات الجديدة على أقراط الهوب التي كانت رائجة بالستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

ومن أبرز أمثلة هذا النهج إبداعات أقراط علامة «داني من دانيال ك» لمصمم المجوهرات النيويوركي دانيال كورين عبر علامته، ونتبين ذلك بوضوح مع «أقراط الثريا»، التي استوحيت من الثريات التي تتدلى من أسقف المنازل، لتسرد عناوين الزينة والفخامة، فتهوي بدورها من آذان الأنيقات وتزيدهن بهاء، رغم حجمها الكبير وتفاصيلها الكثيرة التي استخدمت فيها أحجار منشطة من الألماس والأحجار الكريمة.

وأما تصاميم «حديقة الورود»، فتأخذنا إلى حديقة جميلة مملوءة بالأزهار والورود ذات الألوان الجميلة، بأشكال قلائد وخواتم وأقراط بتصميمات أنثوية مميزة للورود. كما تعود «أقراط الهوب» الدائرية بقوة هذا الموسم؛ لتضفي لمسة عصرية بروح كلاسيكية تناسب الإطلالة النهارية أو الليلية الشبابية.

تعليقات

تعليقات