يقدم لزواره فرصة الاطلاع على أعمال 12 فناناً

افتتاح معرض «من وحي اليابان» في اللوفر أبوظبي

افتتح معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، مساء أمس، معرض «من وحي اليابان: رواد الفن الحديث» في اللوفر أبوظبي.

وذلك بحضور معالي عمر بن سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، وسيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وعدد من السفراء منهم لودوفيك بوي، سفير فرنسا لدى دولة الإمارات، وكانجي فوجيكي، سفير اليابان لدى الدولة، وفيرناندو رامون مارتينيز سفير جمهورية الأرجنتين لدى الدولة، وفرانسيسكا إليزابيث منديز إسكوبار، سفيرة المكسيك لدى الإمارات.

وخوسيه يوجينيو سالاريتش، سفير إسبانيا لدى الدولة، وسمير المنصر، السفير التونسي لدى الدولة، والدكتور خالد بن سعيد الجرادي، سفير سلطنة عمان لدى الدولة، إلى جانب عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات.

وكان في استقبال حضور الافتتاح مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي، وآن ماري أورن، المديرة التنفيذية لوكالة متاحف فرنسا، وصوفي ماكريو، رئيسة متحف غيمي، وثريا نجيم، مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في اللوفر أبوظبي، ولورانس دي كار، رئيسة متحف أورسيه ومتحف أورنجري، وإيزابيل كان، المنسقة العامة لقسم اللوحات الفنيّة في متحف أورسيه.

ويقدم معرض «من وحي اليابان: رواد الفن الحديث» لزواره فرصة الاطلاع على أعمال 12 فناناً، من بينهم فنانو حركة «نابي» وكبار معلّمي حركة «أوكييو-إه» الفنيّة من القرنين التاسع عشر والعشرين. ويقدم المعرض، بالتعاون مع متحف أورسيه، 50 قطعة فنيّة تتنوّع ما بين لوحات ومطبوعات وستائر جدارية تسلّط الضوء على الحوار الفنّي والثقافي بين اليابان وفرنسا.

تنسيق

تجدر الإشارة إلى أن إيزابيل كان، المنسقة العامة لقسم اللوحات الفنيّة في متحف أورسيه، عملت على تنسيق هذا المعرض الذي يشمل قطعاً من مجموعة اللوفر أبوظبي ومتحف أورسيه ومتحف غيميه ومتحف الفنون الزخرفية في فرنسا.

أما القطع التي يقدمها المعرض لزواره فتشمل أعمالاً للفنانين الفرنسيين بول سيروزييه، وبيير بونار، وموريس دوني، وكير كزافييه روسل، من مجموعة الفنانين الشهيرة التي تطلق على نفسها اسم «نابي» في إشارة إلى دورها في نشر الفن الحديث، إلى جانب مارغريت سيروزييه وأوديلون رودون، وخمسة من معلمي أوكييو-إه:

كاتسوشيكا هوكوساي، وهارا زايمي، وأوتاغاوا هيروشيغه، وكانو تانشين وتوشوساي شاراكو.

مانغا لاب

بالتزامن مع المعرض، سيقدم اللوفر أبوظبي لزواره من المراهقين والشباب «مانغا لاب»، وهي مساحة خاصة، في رواق المتحف، تحثهم على الإبداع وتشمل مجموعة متنوعة من التجارب المسلية لاستكشاف الثقافة اليابانية المعاصرة.. كما سيعرض مانغا لاب أعمالاً فنيّة مستوحاة من ثقافة المانغا لأربعة فنانين إماراتيين.

تعليقات

تعليقات