«عرس» الموسم المسرحي يستهل في كلباء ودبا الحصن اليوم

من مسرحية «موال حدادي» | تصوير: عماد علاء الدين

تتناثر أربعة عروض للمسرحيات الفائزة بجوائز مهرجان الشارقة المسرحي، اليوم، ضمن «عرس» الموسم المسرحي الـ 14 بالدولة، على مسارح مدينتي كلباء ودبا الحصن، فتعرض مسرحيتا «موال حدادي» و«حرب النعل»، ثم تعرض يوم الجمعة مسرحيتا «المجنون» و«ليلك ضحى»، وذلك في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءً.

«موال حدادي»

مسرحية «موال حدادي» من إنتاج مسرح رأس الخيمة الوطني، وتأليف الكاتب المسرحي إسماعيل عبدالله، وإخراج الفنان مرعي الحليان، وتمثيل كل من: جاسم الخراز، موسى البقيشي، سعيد بتيجة، عبدالحميد البلوشي، مبارك خميس وآخرين.

وتعد المسرحية من العروض المميزة التي شاركت في أيام الشارقة المسرحية 2018، ونالت الجوائز عديدة، أهمها جائزة أفضل نص، وجائزة أفضل ممثل دور ثانٍ. وتستعيد المسرحية فترة الأربعينيات من القرن الماضي، مسلطة الضوء على حكاية رجل خليجي يدعى «حميدان»، يجتهد في العمل كساقٍ في مطعم ملحق بمخيم لجيش المستعمر الإنجليزي، واضعاً تطلعاته وآماله فوق كل شيء من أجل امتلاك المال والجاه والسلطة.

«حرب النعل»

كما تقدم فرقة دبا الحصن «حرب النعل»، وهي كذلك من تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج حسن رجب، ويطل العرض على الواقع العربي المأزوم، وحالة الانقسام والتشظي، من خلال مكان متخيّل يقوم بناؤه الاقتصادي على مهنة صيد السمك، ويسود فيه الظلم والقهر، حيث تسيطر شخصية «الحوت» المتسلط على الخيرات، والذي يتحكم في أرزاق الصيادين، يساعده وكيل يمثل بطانة السوء، تقابلهما فتاة وجدّها الأعمى، يرمزان إلى الخير والقيم النبيلة ومناهضة الظلم، وسكير شاب «الصنقل»، ينطق بالحكمة.

«ليلك ضحى»

وتقدم فرقة المسرح الحديث بالشارقة مسرحية «ليلك ضحى» للمخرج غنام غنام، والتي تدور أحداثها حول قصة شابين متزوجين، هما ليلك وضحى، تعرضا للمعاناة في بلدة يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي، ويتصارع عليها المتطرفون من مختلف التيارات، وتزداد معاناتهما لكونهما قد درسا الفنون الموسيقية، حيث يصبحان تحت دائرة ضوء ذلك التنظيم المتشدد الذي يحرم الموسيقى، فيتعرضان للتحرش من قائد «داعش» في المنطقة الذي تعجبه الفتاة كثيراً، ويقعان في الأسر في معتقل التنظيم، حيث تتهم الفتاة بإفساد أخلاق الشباب في المنطقة لكونها تدرسهم الموسيقى، ويحاولان الهروب بمساعدة جندي من «داعش»، تصادف أنه كان محباً للمسرح، حيث يدخلان مع هذا الجندي داخل المعتقل في حوار يكشف عن علاقة سابقة له بفتاة جميلة راحت هي الأخرى ضحية هذا التنظيم، بعد أن أقنعه قائده بالتخلي عنها، ولكن بعد هروبهما من المعتقل يجدان التنظيم في كل المناطق التي يذهبان إليها، فيقرران الانتحار بعد أن يئسا من الأمل في النجاة من مطاردة «داعش».

يحمل العرض أكثر من فكرة تكشف مدى الخراب الروحي الذي يسكن تلك القلوب التي كانت صيداً سهلاً للتجنيد في قوات ذلك التنظيم الإرهابي، ونال عمر الملا جائزة أفضل ممثل واعد عن دوره في العرض، كما منح الممثل الأردني غنام غنام جائزة الفنان المسرحي المتميز من غير أبناء الدولة عن دوره في العرض.

«المجنون»

ويقدم المخرج محمد العامري مسرحية «المجنون» لمسرح الشارقة الوطني، والتي حصدت خلال أيام الشارقة المسرحية 6 جوائز، وهي أفضل عرض متكامل وأفضل إخراج وأفضل ممثل دور أول التي ذهبت إلى مروان عبدالله، وجائزة أفضل ممثلة في دور ثان التي ذهبت إلى عذاري، وكذلك أفضل ديكور وأفضل أزياء.

تعليقات

تعليقات