«من وحي اليابان» في اللوفر أبوظبي بعد غد

بنفحة يابانية، يفتتح متحف اللوفر أبوظبي موسم الخريف للعام 2018 مع معرض «من وحي اليابان.. رواد الفن الحديث»، حيث يستقبل المعرض الزوار ابتداءً من 6 سبتمبر الجاري، ليستكشفوا مجموعة من اللوحات والسواتر الخشبية والمطبوعات من القرنين التاسع عشر والعشرين، والتي تسلّط الضوء على الحوار الفني الذي كان قائماً آنذاك بين اليابان وفرنسا، فضلاً عن أهمية تأثير حركة «أوكييو-إه» الفنيّة النابضة بالألوان على فن الديكور الحديث.

في السياق، اعتبر مانويل راباتيه، مدير اللوفر أبوظبي أن «متحف اللوفر أبوظبي يحتفي بالثقافة والحوار والتبادل بين الشعوب، وهذا النهج متأصل في الأعمال التي نعرضها في قاعات العرض الدائمة كما في المعارض العالمية التي ننظمها. بالتالي، سيسلط معرض «من وحي اليابان» الضوء على مرحلة مشرقة من التبادل والإلهام. فهذه اللحظات تفتح أعيننا على ترابط تاريخ المجتمعات، وتعزز عملية الفهم المشترك ما بيننا».

12 فناناً

يقدم معرض «من وحي اليابان» 41 قطعة فنيّة و15 وثيقة تعود إلى 12 فناناً، بمن فيهم الفرنسيون بول سيروزييه، وبيير بونار، وموريس دوني، وكير زافييه روسل.

من جهتها، قالت إيزابيل كان، المنسقة العامة لقسم اللوحات الفنيّة في متحف أورسيه: من خلال مجموعة الأعمال الاستثنائية هذه، يعيد المعرض رسم تأثير الفن الصوري الياباني النابض على تطوّر فن الديكور الفرنسي الحديث.

ينقسم المعرض إلى أربعة أقسام تبرز تأثير مبادئ حركة أوكييو-إه الجمالية، بما في ذلك تصوير العالم في بعدين من دون اللجوء إلى وهم الأبعاد المتعددة، والسرد الذي يظهر مرور الوقت، والاستخدام المبتكر للألواح القابلة للطي لرواية القصص، وصقل الفن لاستكشاف الأفكار الثقافية والروحية.

أعمال فرنسية

ومن أعمال الفنانين الفرنسيين: «حدائق عامة» لإدوار فويار، و«نزهة الحاضنات، مجموعة العربات» لبيار بونار (1897).

تعليقات

تعليقات