شعر: إبراهيم بوملحه

ضحكة

محمد بن زايد وعن يمينه حمدان بن زايد وعن يساره هزاع بن زايد

لا يستطيع أحد أن يماري في صدق الأطفال إذا ضحكوا، فلا تحكمهم سوى اللحظات السعيدة العفوية، ولطالما أنعشت ضحكاتهم الشعراء فسالت تعابيرهم تصف الحبور الذي يعيشونه برؤية أعزائهم مبتسمين.

وهذا حال المستشار إبراهيم بو ملحه عندما تدفق شعره دعاءً وثناء برؤيته لصورة يظهر فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وهم في سن الصبا يضحكون.

ضِحْكَهْ عساها ادّومْ وتْطولْ

                  تِفرِحْ عيونِ اللّي يراها

فيها الصّفا والودْ مجْبولْ

                  من وقتِ ماضيها وْرِباها

متوارثهْ من أهلٍ فْحولْ

                 اللّي لهم فِ المجدْ جاها

على المعاني طَبعْ وأْصولْ

                من فكرِ زايدْ لي حِواها

أضحتْ لهم عنوانهمْ مولْ

                معروفَه ابْهم ما تِّضاها

كبرتْ بهم وصارتْ لهمْ طولْ

                وحازوا بها أجملْ مِناها

تَعكسْ مشاعِرْ صادقِه اتْقولْ

               من حرِّها يلمعْ صِفاها

لي بْها شغافِ القلبِ مشغولْ

              ما مِثْلها شيِّ وْشراها

مثلِ السّنا في غيمْ هَمْلولْ

              يمطرْ على الأرضِ وْرِباها

تجعلْ حكيمِ الناسْ مذهولْ

            يوقفْ لها يأدّي وَلاها

يزهون بْها درْ مصقولْ

            يبرِقْ وميِضهْ في مِداها

عِديمةٍ في ذا الزّمنْ مُولْ

             لكِنْ لِهمْ يِفتْر فَاها

تطفَح عَذِبْ من عِدْ مَعْلولْ

             ايْفيضِ منْ زخّاتْ ماها

تلْفِتْ نظَرْ اقْلوبْ وعْقولْ

              على المِدى ينفَحْ شِذاها

تأثيرِها كالسّيفْ مسْلولْ

              واضحْ نِتيجه لْمن قَراها

قدوَهْ رفِيعه لْكلّ مسئولْ

              فيها الدّروسِ اللَّي يباها

تاريخهُمْ ما هُوبْ مجْهولْ

            تَحكي عن امْجادِه شِفاها

ما يِرْتضون انْصافْ لحْلولْ

             انْفوسِ بِالعليا اتّباهى

يبنونْ مجدٍ عالي الطِّولْ

             ايْناطِحْ الشّهبِ وْذَراها

ما مثلِه أبْدَاً شيْ معْقولْ

             امْنِ العجايبْ لي تَراها

لي سجّلوهْ بدمٍّ وقولْ

             وافعالْ وَامْجادِ وْسناها

يا ما ازْرَعوا اجبالْ وسْهولْ

             وامتدتِ الخْضرهْ بْمداها

واضحْت جنانْ وزالتِ مْحولْ

             وفوقِ الرّياضِ الطّير تاها

حتى غِدا ذا الشّعبْ مأمولْ

              للدّوله ايحقِّقْ مِناها

عايشْ كريمِ فْ حْضنِ مْشمولْ

             بالعزّ والجودِ ورِفاها

ادْعو لهم في وقتِ مَقْبولْ

           بالحفْظ في صِبْحِ وْمِساها

وبصّحةٍ ادّومْ عَ طولْ

           وتْبِقى الدّهرْ فايضْ دَلَاها

تعليقات

تعليقات