إعلان نتائج فحص الهياكل العظمية لتابوت الإسكندرية

أعلنت وزارة الآثار المصرية أمس، نتائج الدراسات العلمية الأثرية، التي قام بها فريق بحثي متخصص على الهياكل العظمية الموجودة داخل التابوت المكتشف في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية مطلع الشهر الماضي.

وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، في بيان صحافي، إن الدراسات المبدئية التي قام بها فريق العمل البحثي برئاسة الدكتورة زينب حشيش مدير إدارة دراسة البقايا العظمية بالمخازن المتحفية تمكنت من تحديد نوع وجنس أصحاب الهياكل العظمية وعمرها وقت الوفاة وأطوالها، وذلك طبقاً للشكل التشريحي للجمجمة والحوض والعظام الطولية باستخدام الفحص الأنثروبولوجي طبقاً للمعايير العلمية الدولية المتبعة.

وأضاف: إن الفريق البحثي قد عثر أيضاً على رقائق ذهبية لبعض الشارات وجار دراستها، لافتاً إلى أنه من المرجح أن عملية الدفن قد تمت على مرحلتين متلاحقتين، ويتضح ذلك من خلال وضع الهياكل العظمية داخل التابوت حيث وجد الهيكل الأخير يعلو الجزء الأيمن للهيكل الأوسط.

وأشارت الدكتورة نادية خضر رئيسة الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري إلى أن الهيكل العظمي الأول يخص امرأة تبلغ من العمر ما بين 20 و25 عاماً، ويبلغ طول قامتها ما بين 160 و 164سم.

ولفتت إلى أن الهيكل العظمي الثاني فهو لرجل يبلغ من العمر ما بين 35 و30 عاماً، ويبلغ طول قامته ما بين 160 و 5. 165 سم، بينما يخص الهيكل العظمي الثالث رجل يبلغ من العمر ما بين 40 و 44 عاماً، كما أنه يتمتع ببنيان جسدي قوي، ويظهر ذلك من خلال مقاييس العظام الطولية، حيث يبلغ طول قامته ما بين 179 و 5. 184 سم.

تعليقات

تعليقات