مصر تفتتح مشروعا قوميا تأخر ربع قرن

صورة

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشروعا قوميا كبيرا تأخر لأكثر من ربع قرن منذ الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات.

وأعلنت مصر عن افتتاح متحف سوهاج القومي، بمساحة 8700 متر وتكلفة 72 مليون جنيه مصري ما يعادل (4 ملايين دولار)، بعد تأخر تنفيذه ربع قرن من الزمان، تحول خلالها الهيكل الخرساني لمبنى المتحف إلى ملاذ للأشباح، ومأوى للكلاب الضالة.

 وبحسب "روسيا اليوم" بدأ إنشاء المتحف في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وتعاقب عليه 5 رؤساء للجمهورية، و15 حكومة، و12 محافظا، خلال 38 عاما.

وقال محافظ سوهاج في صعيد مصر أيمن عبد المنعم، إنه تم الاتفاق على إقامة المتحف في عام 1980 خلال عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات لعرض آثار المحافظة الهامة، لكن لم يتم البدء في المشروع لمدة 10 سنوات بعد تولي الرئيس محمد حسني مبارك، بسبب الخلاف على الموقع المختار للمشروع.

وأضاف: "بعد حل المشاكل في الرسومات، والتصميمات الهندسية، عاد العمل مرة أخرى في المشروع عام 2000، ثم توقف عام 2005، واستؤنف في 2006، وكان من المفترض تسليمه خلال عامين،

 قامت الشركة المنفذة بإنجاز 40% من الأعمال، ليصل إجمالي تنفيذ المشروع إلى 80%، بتكاليف بلغت 50 مليون جنيه."

وتوقف العمل عام 2011، بسبب نفاد المبالغ المالية المعتمدة، وعدم صرف مستحقات مالية للشركة بلغت 8 ملايين جنيه، إلى جانب الظروف والأحداث الأمنية التي أعقبت ثورة 25 يناير، وعند عرض الأمر على الرئيس السيسي في منتصف فترته الرئاسية الأولى، أعطى توجيهاته بتوفير المبالغ المالية اللازمة لإنجاز المشروع.

ويتكون المتحف من طابقين، وفيه 6 قاعات عرض رئيسية، وقاعة لكبار الزوار، وبهو تعرض فيه الحرف اليدوية التي تشتهر بها المحافظة.

ويعرض متحف سوهاج القومي، ما يقرب من 1000 تمثال وقطعة أثرية، من أجمل القطع المنتقاة من المخازن الأثرية بالمحافظة.

تعليقات

تعليقات