«دريسدن» الألمانية مدينة المآسي والمتاحف الفنيّة - البيان

عاشت أهوال الحرب العالمية الثانية وآثارها تعرضت للقضم

«دريسدن» الألمانية مدينة المآسي والمتاحف الفنيّة

كنيسة النساء بعد ترميمها - من المصدر

من يزور مدينة دريسدن (عاصمة مقاطعة سكسونيا الألمانيّة)، التي دُمرت خلال الحرب العالميّة الثانيّة، حالياً، لا بد أن تُدهشه التغيّرات الكثيرة، التي طرأت على مرافقها، لا سيما القضم المؤسف الذي طال الآثار الفنيّة المجسمة والمسطحة، التي كانت تملأ شوارعها وحدائقها، لصالح المزيد من المحال التجاريّة الضخمة (المولات) التي نشطت عملية إشادتها في المدينة، بعد سقوط سور برلين وتوحد ألمانيا وتدفق رؤوس أموال المستثمرين، من غرب ألمانيا إلى شرقها، ولكن ثمة ظاهرة مدهشة شهدتها هذه المدينة الجميلة هي إعادة بناء كنيسة (النساء) التي كانت القنابل الأنجلو- أميركيّة قد سوّتها بالأرض، وفي داخلها آلاف النساء والأطفال الذين لجأوا إليها معتقدين أن قدسية المكان، ستحميهم من الموت.

طوال الفترة الاشتراكيّة، ظلت الكنيسة على حالها التي خرجت بها من الحرب، للتذكير بويلاتها ومآسيها، وهذه الكنيسة أحد المعالم الأثرية الهامة، التي تركها نبلاء السكسونيين، الذين كانوا يحكمون مدينة الخزف الشهيرة (مايسن) في القرن الخامس عشر، والواقعة إلى جوار دريسدن التي كانت آنذاك مدينة صغيرة وفقيرة بعض الشيء، تحوي معالم فنيّة قليلة جداً، مثل: كنيسة القديسة صوفيا، والقديس نيقولاي.

لوحة تمثل القيصر أوغست

 

انتعاش سكسونيا

في نهاية القرن السادس عشر، بدأ مهندسو العصور الوسطى الذين كانوا يتوافدون من منطقة جبال (الهارتس) في أواسط ألمانيا، ومن (بروسيه) إلى منطقة سكسونيا التي بدأت تنتعش اقتصادياً، لاسيما عاصمتها دريسدن، وبالتحديد في عصر قيصرها (أوغست القوي) الذي أدخل فن البناء الباروكي إلى أبنيتها، وحاول أن يجعلها مماثلة لمدينة البندقيّة الإيطاليّة، بفتحها على مياه نهرها «الإلبه» ودمجها بفكرة البناء بشكل كامل، وإلى هذا القيصر يعود الفضل في اكتشاف بورسلان مايسن الشهير الذي أطلق عليه اسم «الذهب الأحمر» نسبة إلى الطينة الحمراء التي يُصنع منها، وإلى الدخولات الهائلة التي يدرها على الخزينة الألمانيّة.

طراز الباروك

تجسد طراز «الباروك» في مبانٍ عدة في دريسدن أشهرها وأهمها قصر (سفنكر) الذي بُدأ بإنشائه عام 1709، وأُكمل على مراحل متتالية حتى أنجز في 1728. بجوار هذا القصر، وما بين عامي 1847و1857، وعلى ضفاف نهر الإلبه، أُقيم بناء «صالة اللوحات» التي تُعد ثالث أهم متحف مقتنيات فنيّة عائدة للقرون الوسطى بعد «الإرميتاج» في مدينة سان بطرسبورغ بروسيا، ومتحف «اللوفر» بباريس.

تضم الصالة الدريسدنيّة أعمالاً فنيّة عائدة لعمالقة الفن التشكيلي، في القرون الوسطى، من أشهرها لوحة (العذراء السكسونيّة) للفنان الإيطالي الشهير رافائيلو ولوحة (فينوس دريسدن) للفنان جورجوني ومجموعة لوحات للفنان الألماني الشهير ألبريشت دورر، إضافة إلى أعمال فنيّة أخرى، ومجموعة نادرة من الكتب/‏‏ ومنتجات مشاغل بورسلان مايسن.

من ضواحي مدينة دريسدن الألمانية

 

دار أوبرا سمبر

قام بتصميم قصر سفنكر المهندس ج. سمبر، الذي كان من أشهر المعماريين وبنائي المتاحف حينذاك، إضافة إلى دار الأوبرا الشهير التي تحمل اسمه، وقد أنجزت بين عامي 1871و1878 وتحوي 1712 مقعداً للجلوس، و3000 مكان للوقوف موزعة على شكل حدوة حصان، مؤلفة من 4 مستويات، ومسرح دائري مسطح يبلغ ارتفاعه 40 متراً، يمكن للمشاهدين رؤيته من أماكن تواجدهم أينما كانوا. تُشبه دار أوبرا سمبر دار الأوبرا الإيطاليّة التي شُيّدت في زمنها، وعزف في هذه الدار مشاهير الموسيقيين أمثال: كارل ماريا فون ميبر.

متحف ألبرتينوم

ينهض بالقرب من قصر سفنكر ودار أوبرا سمبر، متحف "ألبرتينوم" الذي شُيّد بين عامي 1559و1563 من قبل المعماريين: تروس، بوشنر، وفوكت، ويحوي اليوم مكتبة هامة، وأعمال المعلمين الجدد في مجالات الرسم والتصوير والنحت والحفر المطبوع أمثال: وليم رودولف، كارل فولكر، فيل لامبرت، أوكن هوفمان، أوتو ناكل، هاينريش دراكه، تيو بالدن، فرتس كريمر، أرنو مور، فالتر أرنولد، وكثيرون غيرهم.

جماعة الجسر

ولدت في هذه المدينة عام 1905 (جماعة الجسر) التي ضمت عدداً من الفنانين منهم: كريشنر، بكشتان، هيكل، نولدة، بليل. وكلمة (الجسر) تحمل دلالة مباشرة لأحد الجسور الواصلة بين ضفتي نهر الإلبه في المدينة، حيث كان يجتمع عليه فنانو هذه الجماعة، وغير مباشرة تُشير إلى التطلع إلى فن جديد، يُبيح التعبير عن الإنسان والعالم، بشيء من الحريّة.

غير أن هذا التجمع الفني انفرط عقده في 1913، ثم جاءت جماعة «الفارس الأزرق» التي ولدت في مدينة ميونيخ عام 1911 ومن أبرز ممثليها: كاندينسكي، فرانز مارك، إضافة إلى عدد من فناني تجمع الجسر.

جاء اسم «الفارس الأزرق» من حب الفنان مارك للخيول، وعشق الفنان كاندينسكي للون الأزرق الذي كان يراه لون القدسيّة والروحانيّة، ويعتقد أنه كلما زاد هذا اللون قتامة، ازدادت قدرته على إيقاظ الرغبة لدى الإنسان بالخلود والسرمديّة.

وقد اتفقت هذه الجماعة مع جماعة الجسر، في الميل نحو العالم الداخلي، والتفسير الذاتي للعالم المرئي، وقامت الحركتان بالتأسيس لولادة الاتجاه الفني الهام الذي لا يزال مستمراً حتى اليوم وهو «التعبيريّة الألمانيّة» التي لم يقتصر تأثيرها على الفن الألماني فحسب، بل طال الأوروبي والعالمي.

 

قصور تاريخيّة

تعرف دريسدن باسم «مدينة المتاحف»، حيث تضم مجموعة كبيرة من المتاحف الاختصاصيّة كمتحف الطب، والمواصلات، وغيرهما، كما تُحيطها قصور تاريخيّة تعود إلى عصر قيصرها أوغست القوي، كما أنها تزخر بالتماثيل والأعمال الفنيّة المنوّعة منها: قصر موريتس بورغ، قصر فانزن شتاين، وقصر بلنيتس. كما تضم شوارع المدينة وحدائقها وجدرانها وعمائرها مئات التماثيل واللوحات الجداريّة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات