البنية التحتية للطاقة المتجددة في عمل فني

التصميم النظري الذي أبدعه أنتونيو ماكا لمركز «شعاع شمس» في أستراليا | من المصدر

يحدث أن تكون البنية التحتية للطاقة المتجددة قادرة على القيام بوظائفها وجميلة في الوقت نفسه، هذا ما حاول استكشافه المعماري الإيطالي انتونيو ماكا مصمم «صن راي» أو «شعاع شمس»، وهو مركز تجميع شمسي هائل بإمكانه توليد ما يكفي من الطاقة لإضاءة 220 منزلاً في ملبورن بأستراليا، بما يعادل 1100 ميجاوات في الساعة من إنتاج الكهرباء سنوياً.

يفيد موقع «إن هابيتات» أن التصميم النظري أدرج أخيراً ضمن القائمة القصيرة لمسابقة تصميم «لاند أرت جنرايتور انشياتيف ملبورن» 2018، حيث يُنظر إليه الآن كرمز لمستقبل الطاقة المستدامة، بالإضافة إلى عمل فني. يعود المشروع «لمدينة بورت فيليب في ملبورن»، ويتكون من سلسلة من المرايا المسطحة، كل منها بنظام تعقب أحادي المحور، ويأتي بشكل دائري بقطر يبلغ 279 قدماً، وقد ارتفع على أعمدة فولاذية نحيلة.

وقد لجأ انتونيو ماكا، في سبيل التقاط طاقة الشمس، إلى تقنية انعكاس «فرنيل» الخطي للضوء، حيث يستخدم المرايا لحصر أشعة الشمس في متلقي للطاقة الشمسية، تقوم بعدها كتلة من الطاقة تحت الأرض بتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء قبل تغذية شبكة المدينة.

ويقود «صن راي»، الرمز الجديد للطاقة المتجددة، الطريق إلى هدف تحقيق انبعاثات غازات دفيئة صفر في ولاية فكتوريا، وفقاً لانتونيو ماكا الذي أضاف إن: «المشروع مصدر جذب ثقافي لملبورن، حيث يتحول تفحص الضوء إلى مصدر مادي ورمزي للتنوير مدى الحياة. المكان للتأمل والاسترخاء والتعلم واللعب، وهو عبارة عن مرفق للطاقة الشمسية يوفر الحرارة والكهرباء لمئات المنازل في سانت كيلدا».

يتيح المركز أيضاً إمكانية تفاعل السكان والزائرين باستخدام المشروع كمظلة للتظليل. فالمرايا الـ 50 تظلل حديقة عامة، وتولد انعكاسات متحولة من تلاعبات الضوء والظل في تحولها لتعقب الشمس. ويُعلن عن التصميم الفائز في المسابقة في 11 أكتوبر المقبل.

تعليقات

تعليقات