فعالية

برامج «النادي العلمي» الصيفية تعزز الابتكار والثقافة

أطلق نادي الإمارات العلمي التابع لندوة الثقافة والعلوم في دبي، حزمة من البرامج التدريبية خلال عطلة الصيف، انطلاقاً من الدور الريادي للنادي المتمثل في اكتشاف الموهوبين من أبناء الدولة ورعايتهم، إلى جانب تعزيز ثقافة الابتكار لديهم، التي تنادي بها دوماً قيادتنا الرشيدة.

تستهدف هذه البرامج التي يشهدها مقر النادي مجموعة واسعة من الطلاب بغرض صقل مواهبهم المختلفة من خلال ورش عمل وتجارب وتدريبات مكثفة، على يد نخبة من الأساتذة والمتخصصين في مختلف المجالات التكنولوجية.

وتمتد برامج النادي حتى 29 يوليو 2018 وبشكل يومي من الخامسة والنصف عصراً حتى الثامنة والنصف مساءً، حيث يشارك في الدورة نحو 200 طالب وطالبة من أبناء الدولة تتراوح أعمارهم بين 7 و18 عاماً، على أقسام: الإلكترونيات والكهرباء، الروبوت، الطباعة ثلاثية الأبعاد، النجارة، قسم الشطار الصغار.

ويحرص الطلاب طوال مدة الدورة على تنفيذ مشروعات متميزة وابتكار أفكار علمية، حيث يعملون على إنجازها بشكل فردي وجماعي تحت إشراف مدربي النادي. يذكر أن البرامج الصيفية للنادي العلمي تتسم بالحضور المنتظم والمكثف للطلاب، وذلك نتيجة لتضافر الجهود الجماعية بين البيت وإدارة النادي والمؤسسات العلمية؛ من أجل خلق أجيال تواكب التطورات العلمية لتشارك في مسيرة التنمية والإبداع.

كما تحرص ندوة الثقافة والعلوم على دعم المواهب الإبداعية لأبنائها وتنميتها من خلال نادي الإمارات العلمي الذي يعتبر مؤسسة تستوعب المواهب العلمية من جميع أنحاء الدولة وتحفز ملكاتها.

تعليقات

تعليقات