إطلاق 10 مشاريع تعنى بتعزيز الإيجابية وتحفيز العاملين

مجلس في «دبي للثقافة» متخصص بنشر السعادة

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، عن إطلاق حزمة من مشاريع السعادة والإيجابية وصل عددها إلى عشرة ستكون موجهة لبيئتها الداخلية بين موظفيها. وجاء هذا الإعلان، في أعقاب تشكيل الهيئة، أخيراً، مجلس السعادة والإيجابية.

تناغم

وخلال اجتماع المجلس، بحضور سعيد النابودة المدير العام بالإنابة للهيئة، قال ظاعن شاهين، مستشار رئيس مجلس إدارة الهيئة ورئيس مجلس السعادة والإيجابية: «بموجب القرار الذي صدر مؤخراً بتشكيل مجلس السعادة والإيجابية في هيئتنا، يسرنا أن نعلن عن الحزمة الأولى من المبادرات والمشاريع التي نهدف من ورائها إلى تحقيق أهداف المجلس، وفي مقدمتها نشر السعادة والإيجابية. إن هذه الخطوة تتناغم تماماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يرى أن وظيفة الحكومات خلق البيئة التي يستطيع الناس أن يحققوا فيها سعادتهم».

وأضاف شاهين: «في هذه المناسبة، نود التأكيد على أن جميع أعضاء المجلس سيعملون بشكل وثيق مع كافة الزملاء للاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم، بما يساعدنا على الوصول إلى البيئة المنشودة، وترجمة الأهداف التي وردت في قرار التأسيس. ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال جهد جماعي يشارك به كل فرد ينتمي إلى الهيئة، لأننا نؤمن بالعمل بروح الفريق الواحد».

حوافز

وأطلق على المشروع الأول اسم «صندوق السعادة» الذي تقوم فكرته على تقديم صندوق لكل مدير إدارة، ليتولى تكريم الموظفين وتقديرهم على جهودهم بناءً على تقييمه، لحفزهم على تقديم المزيد. ويشتمل البرنامج أيضاً على تقديم مكافأة مالية لموظف واحد كل شهر. كما تم اعتماد المشروع «أسرتي» الذي يحفزهم على المشاركة في جميع المناسبات الشخصية والاجتماعية، وسيوفر مشروع «الحضانة» بيئة مثالية لأطفال موظفي الهيئة، للإسهام في راحتهم النفسية، ونشر السعادة والإيجابية بينهم، ومشروع «مبروكين»، لتكريم أي موظف حصل على ترقية أو تعديل لوضعه الوظيفي، و«في خاطري أجرب»، وذلك لإعطاء الفرصة أمام أي موظف للقيام بتجربة شخصية جديدة خارج نطاق العمل.

وستكون هناك مبادرة تحمل اسم «عمرتك علينا» التي تتحمل الهيئة من خلالها التكاليف المترتبة على رحلة لأداء مناسك العمرة. و«هدية ولدك علينا» التي تهدف إلى تكريم الطلبة المتفوقين، وإضافة إلى ذلك، «إجازة السعادة» الذي سيتم بموجبه تقديم إجازة لمدة ثلاثة أيام عمل تقديراً لموظف أظهر براعة متميزة في إحدى مهام العمل وواجباته.

تواصل

يحمل المشروع الأخير ضمن الحزمة، اسم «ميلس العيد»، تأكيداً على أهمية عيدي الفطر والأضحى اللذين يعدّان من أهم المناسبات الدينية والاجتماعية التي تتشارك بها كافة فئات المجتمع. وبغية تعزيز التواصل بين موظفي الهيئة وإدارتها العليا، سيتيح المجلس المجال لكافة العاملين الاحتفال مع بعضهم بعضاً بالمناسبتين، وبغيرهما من المناسبات الوطنية والاجتماعية والدينية، بما يرسخ العلاقات خارج نطاق بيئة العمل.

تعليقات

تعليقات