00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مغربية وتونسي يحصدان جائزة بلند الحيدري في «أصيلة»

■ محمد بن عيسى يسلم الشاعرة نسيمة الراوي الجائزة | من المصدر

كعادته في احتضان المواهب والاحتفاء بالموهوبين والمبدعين كل عام، يواصل مهرجان أصيلة فعالياته وبرامجه الغنية والثرية بإبراز التجارب الأدبية العربية والعالمية، التي تجمعها ثقافة الإبداع ويربط بينها عشق الكلمة.

ففي الاحتفالية التي أقيمت بـ «مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية»، أول من أمس، وحضرها محمد بن عيسى، وزير الخارجية المغربي الأسبق، رئيس مؤسسة منتدى أصيلة، وعدد من المثقفين والمبدعين، وزوار مهرجان أصيلة الثقافي الدولي، تم توزيع جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب في دورتها السادسة على كل من الشاعرة المغربية نسيمة الراوي، والشاعر التونسي محمد العربي، مناصفة. يذكر أن المناسبة تتزامن هذا العام مع الاحتفال بمرور 40 سنة على انطلاق موسم أصيلة الثقافي.

وتحمل الجائزة، التي منحت للمرة الأولى سنة 2000، اسم الشاعر العراقي الراحل بلند الحيدري، تخليداً لذكراه، وهو من المبدعين الرواد الذين أسهموا في انطلاق «مهرجان أصيلة الثقافي الدولي» في المغرب، وكان من أبرز الداعمين للمهرجان بأفكاره وإسهاماته الأدبية والثقافية.

يأتي اختيار كل من الفائزين بالجائزة استناداً إلى معطيات فنية، ونفَس إبداعي، ونضج في التعبير تتميز به تجربتا الشاعرين الشابين. يذكر أن نسيمة الراوي من مواليد الرباط 1988، شاعرة وكاتبة متعددة المواهب، نشر ديوانها الأول «شغب الكلمات» سنة 2007، كما صدر لها ديوان «قبل أن تستيقظ طنجة» 2012، ورواية «تياترو ثرفنطيس» 2917. أما الشاعر التونسي محمد العربي فهو من مواليد «نابل» في تونس 1985، وينتمي إلى جيل الشعراء المجددين، متميزاً بطاقته الإبداعية الناضجة ونفسه التجريبي. نشر له ديوان «حتى لا يجرك العطر» 2014، وديوان «القتلة ما زالوا هنا» 2017.

يشار إلى أن مهرجان أصيلة، كعادته كل عام، يخصص كذلك مساحة للاحتفاء بالإبداع الشعري العالمي والأفريقي بوجه خاص، واحتفل هذه السنة بالشاعر السنغالي أمادو لمين سال، الذي تسلم جائزة «تشيكايا أوتامسي» للشعر الأفريقي، كما تضمن الاحتفال هذا العام افتتاح حديقة تشيكايا أوتامسي، الواقعة بالقرب من «قصر الثقافة» بمدينة أصيلة، ويعد إنشاء حدائق المبدعين تقليداً ثقافياً مهماً يأتي تخليداً لذكرى الشعراء والكتاب والمفكرين والعلماء الذين أسهموا في فعاليات مهرجان أصيلة بإنتاجهم الإبداعي والثقافي والعلمي، ومن أهم هذه المعالم الثقافية المعمارية حديقة الروائي السوداني الطيب صالح، والروائي الليبي إبراهيم الكوني، والشاعر الفلسطيني محمود درويش.

طباعة Email