00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وفد وزارة الثقافة يختتم زيارته إلى المملكة المتحدة

نورة الكعبي: الإمارات تعزز تقارب الشعوب ونشر قيم التعاون

نورة الكعبي تستمع إلى شرح خال جولتها في متحف فكتوريا والبرت | من المصدر

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن فاعلية البرامج والأنشطة الثقافية والفنية الإماراتية تعزز وترسخ حضور دولتنا الفاعل على الساحة العالمية لإبراز موروثها الحضاري والثقافي وإتاحة الفرصة أمام الجمهور العالمي للتعرف على قيمنا وحضارتنا ذات الجذور الضاربة في عمق التاريخ، الأمر الذي من شأنه تقوية جوانب التقارب بين الشعوب وتشجيع التبادل الثقافي والمعرفي ومد جسور التواصل ونشر قيم التعاون والحوار.

جاء ذلك في مناسبة ختام وفد وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برئاسة معاليها، زيارة رسمية إلى المملكة المتحدة في إطار الجهود المبذولة لتطوير العلاقات الثقافية المبنية على أسس قوية من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة التي تعكس متانة العلاقات بين البلدين. وقالت معالي نورة الكعبي: «تسعى الإمارات بشكل حثيث إلى بناء علاقات ثقافية ثنائية مع المملكة المتحدة ومؤسساتها الفنية بما يعزز من فرص الشراكة لتطوير الصناعات الإبداعية في الدولة، وصقل المواهب الوطنية المبدعة ورفدها بخبرات عالمية من أرقى المعاهد والأكاديميات الدولية عبر توفير فرص للتدريب والتعليم وإتاحة المجال لهم للتفاعل والتواصل مع نظرائهم العالميين. لقد مهدت زيارتنا الطريق أمام تحقيق التكامل بين الجانبين بهدف توحيد الجهود لإقامة شراكات جديدة واعدة تثري العمل الثقافي في الدولة، وتسهم في تحقيق نهضة شاملة بما يطوّر الجيل القادم من القادة المثقفين والمبدعين المتسلحين بأدوات المستقبل».

تعاون

واستعرضت الكعبي مع عدد من المؤسسات البريطانية خلال الزيارة، آفاق التعاون المشترك في القطاع الثقافي والمعرفي.

وكانت معالي نورة الكعبي قد استهلت زيارتها باجتماع مع تشارلز ساوماريز سميث الرئيس التنفيذي للأكاديمية الملكية للفنون، وبحثت إمكانية تنظيم معارض وعقد ورش عمل مشتركة في مجالات الفنون والتصميم، وهو ما من شأنه رفع قدرات الكوادر الوطنية على إنجاز تصاميم إبداعية عالية الجودة.

كما شاركت الكعبي بجلسة حوارية أقيمت في تشاتام هاوس مع مجموعة من خبراء اليونيسكو والشرق الأوسط عن أهمية صون التراث العالمي وحمايته من العبث والدمار والسرقة في الدول التي تشهد نزاعات وحروباً، مؤكدة ضرورة أن يلعب المجتمع الدولي دوراً أكبر إزاء هذه القضية، كما شددت على الأهمية الاستراتيجية لإعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء بالموصل.

وناقشت معاليها مع جيمس وليامز الرئيس التنفيذي للأوركسترا الفيلهارمونية الملكية، إمكانية التعاون مع الأوركسترا لتنظيم عدد من الحفلات الموسيقية في الدولة لعزف روائعها الكلاسيكية.

جولة

زارت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، في ختام زيارتها إلى المملكة المتحدة، متحف فكتوريا والبرت، أكبر متحف في العالم لفنون الديكور والذي يحوي أكثر من مليوني قطعة فنية، ويضم 145 معرضاً. كما عقدت اجتماعاً مع الدكتور تريسترام هانت المدير العام للمتحف تناول السبل الكفيلة في الاستفادة من الخبرات البريطانية في هذا الصدد، وسبل الوصول إلى شراكة طويلة الأمد في مجالات الفنون والمتاحف.

طباعة Email