اختتم فعاليات الأسبوع الثاني

ملتقى السمالية الصيفي يعرّف الأبناء بتراث الآباء

الطالبات خلال جولتهن في أحد المعارض | وام

اختتمت أمس فعاليات الأسبوع الثاني لملتقى السمالية الصيفي 2018 الذي ينظمه نادي تراث الإمارات تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صــاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، والذي يستمر حتى يوم الخميس المقبل، حيث لعبت المراكز النسائية ومنها (السمحة والعين ومركز أبوظبي النسائي) في فعاليات الملتقى دوراً مهماً ومشاركة فعالة في عدة أماكن مختلفة في أبوظبي والعين.

فعاليات

تضمنت الفعاليات المشغولات اليدوية كالغزل والتلي والسدو، وصنع الأكلات الشعبية، وأيضاً قامت الطالبات بممارسة عدة نشاطات رياضية ترفيهية كاللعب والرسم والحناء، وحلقات لتحفيظ القرآن الكريم، وأقيمت عدة محاضرات توعوية تراثية حول أهمية التراث وكيفية المحافظة عليه.

وتحت شعار «هذا ما كان يحبه زايد» قام مركز أبوظبي النسائي بالمشاركة في مبادرة «امنح حقيبتك لغيرك» والتي تهدف إلى جمع الحقائب المدرسية المستعملة لمنحها لطلاب العلم المحتاجين، وذلك تحت إشراف جمعية أصدقاء البيئة.

زيارة

ومن جانب آخر زار مركز العين النسائي حديقــة الحيوانات في مدينة العين، حيث اطلعت الطالبات على 5 معارض أقيمت داخــل الحديقة، وتعرّفن في قاعة تكريم الشيخ زايد على أربع قصص ملهمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتعرفن أيضاً على تاريــخ أبوظبي الجيولوجي الذي يعود إلى أكثر من 500 عام من خلال معرض صحراء أبوظبي عبر الزمن.. وفي معرض عالم أبوظبي الحيّ تعرفن على الأرض التي يعيشون فيها، وفي شعوب الصحراء شاهدن كيفية عاش أجدادنا الذين كانوا يستـــخدمون الموارد الطبيعية النادرة، وفي النهاية تجولن في معرض نظــرة حول المستقبل وكيفية تحقيق التوازن المُستدام من خلال اعتماد الاستدامة كنمط حياة وثقافة شخصية.

 الطالبات يستمعن إلى شرح عن أحد المعالم | وام

 

مبادرة

وارتبط اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، بالخير، بسبب ما قدمه من خير وعطاء، حيث امتدت أياديه البيضاء لتطال معظم بلدان العالم من الدول الإسلامية والعربية الشقيقة، وانطلاقاً من حبنا له وجعله قدوة لنا أينما حللنا، قدم مركز السمحة النسائي مبادرة مميزة، حيث قامت طالبات المركز بتوزيع وجبات على العمال الذين يعملون لخدمة الوطن وتحت أشعة الشمس في لمسةٍ جميلة تذكرهم ببلد العطاء التي أرسى دعائمها الأب المؤسس الشيخ زايد.

جولات

وفي المراكز الشبابية شهد الأسبوع المنصرم للملتقى عدداً من الأنشطة، تنوّعت بين برامج جزيرة السمالية بأبوظبي والزيارات التي نظمت لعدد من المعالم التراثية والثقافية والرياضية، حيث تواصلت بجزيرة السمالية أنشطة الواجهة البحرية التي شهدت جلسات تراثية، وتطبيقات عملية، وجولات بالسفينة التراثية، كما تعلم الطلاب عن عتاد المطية، وتلقوا شرحاً عملياً عن فلق المحار، فيما تواصلت أنشطة الهجن والفروسية لتعليم الطلاب مهارات ركوب الخيل والإبل.

وفي السياق نفسه، انتظمت في مركز العين التابع لنادي تراث الإمارات عدة برامج، حيث نظم المركز زيارات إلى قصر المويجعي، وأكاديمية بوذيب للفروسية، بجانب تنظيمه أنشطة ميدانية ومحاضرات تراثية، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي- إدارة مدارس الشرطة، كما نظم مركز السمحة التابع للنادي عدداً من الأنشطة الشاطئية بمعسكر الطويلة، شملت كرة القدم والكرة الطائرة والسباحة والمسابقات، بينما شهد مسبح إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات عدداً من المناشط ضمن فعاليات الملتقى.

الأسبوع الثالث

من المقرر أن تستأنف فعاليات ملتقى السمالية الصيفي 2018 في أسبوعه الثالث غداً بعدد من الزيارات الميدانية للطلاب والبرامج إلى جزيرة السمالية ومعسكر الطويلة، ويشمل البرنامج زيارات إلى متحف اللوفر أبوظبي، ومسجد الشيخ زايد، والأرشيف الوطني، بجانب الأنشطة الشاطئية والبحرية.

تعليقات

تعليقات