#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أصغر ناشر إماراتي وصاحب كتاب «القليل من فلسفتي»

علي المرزوقي: مهمة الأدب التحفيز على النجاح وتحدي العقبات

صورة

خاض تجربته الأولى في عالم الأدب وهو في الثانوية العامة مؤلفاً كتاباً يحمل عنواناً لافتاً ألا وهو «القليل من فلسفتي»، ليشارك في التعبير عن حياة المراهقين المضطربة وتحدياتهم. وجوهر رسالته في الأدب، كما يؤكد في حواره مع «البيان»، يكمن في حث الشباب على عدم الاستسلام والمضي قدماً إلى الأمام بالتغيير نحو الأفضل مهما كانت التحديات كثيرة، وقد استطاع الكاتب علي المرزوقي، تأسيس دار للنشر والتوزيع ليكون أصغر ناشر إماراتي يحقق النجاح في المجال الأدبي، كما أعقب هذا نجاح آخر في المجال الرياضي حيث أصبح أصغر محكم معتمد في رياضة المبارزة والذي حقق فيها الكثير من الإنجازات.

وحول إصداره الأول «القليل من فلسفتي»، يقول علي المرزوقي: كان هذا الكتاب الانطلاقة الأولى لي في مجال الأدب، وما دفعني للكتابة المعاناة التي مررت بها في حياتي ولم أجد مستمعاً جيداً سوى القلم والورق، كما أن هناك الكثير ممن عانيت ما مررت به وأكثر، فلذلك كتبت من أجلنا جميعًا، كانت البداية عكس توقعاتي، فقبول الناس للكتاب كان رائعاً ورأيهم ونقاشهم معي لبعض الأمور التي تحتويه من معاناة صادمة للبعض منهم.

ويستشهد المرزوقي بما ذكره في كتابه: «جميعنا نعلم بأن هناك أموراً صعبة في هذه الحياة، وجميعنا نعلم بأنه إذا لم تفز شخصيتك في المدرسة، سيتم معاملتك كالضعيف، يجب علينا مواجهة الحياة، وحين تسقطنا ينبغي علينا أن نعاود الوقوف ونكمل طريقنا، لا أهتم لأي شيء يعيق هذا الطريق الذي يقودني إلى النجاح، لدي هدف ولدي طموح أسعى إلى إنجازه فلن أدع أحداً يعيقني أو يمنعني عن سلوك هذا الطريق».

رسائل إيجابية

لم يقف عائق العمر أمام طموحات الكاتب علي المرزوقي، حسب ما يشير في حديثه لـ«البيان»، إذ استطاع استخراج إذن تجارة من المحكمة بعد موافقة ولي أمره ليفتتح دار مدار للنشر والتوزيع، ويقول في الخصوص: فكرة إنشاء دار النشر لم تكن بالأمر السهل، فكلنا نعلم صعوبته والسبب هو كثرة دور النشر والتوزيع في الخليج والوطن العربي، كما أن الجميع يتسابق ليكون الأول والأبرز. ويتابع: لأحافظ على مكان مميز بين دور النشر وقبل الإعلان عن إنشاء الدار عاهدت نفسي بأن يكون توجهي في الدار مختلفاً عن باقي دور المنافسة، وأن أصب كل تركيزي في إيصال إصدارات هادفة للقراء ومن خلال رسائل إيجابية، كما أنني وضعت لنفسي طموحاً أن تصبح دار مدار للنشر والتوزيع الأفضل على المستويين المحلي والخليجي في عام 2020.

نجاح لافت

ويحكي المرزوقي كيف حقق نجاحاً لافتاً في المجال الرياضي، يضاف إلى إنجازاته في عوامل الأدب، حيث تم اختياره ليكون حكماً في رياضة المبارزة ليصبح بعد ذلك الأصغر من بين الحكام في الإمارات والخليج، وعن سبب اختياره يقول: هي الثقة الكبيرة التي وضعوها بي، إضافة إلى اجتهادي الدائم في التدريب والانجازات التي حققتها في المحافل المحلية والدولية «بطولة آسيا»، وكنت مثالاً يحتذى به لدى بقية اللاعبين الذين يصغروني سنًا ومثلهم الأعلى والأفضل.

منافسة

ويطمح الكاتب والحكم المرزوقي والذي يعمل في القطاع الخاص حالياً، بأن يصبح الأفضل في كل عام في شتى ميادين عمله.. وأن يتغلب على جميع التحديات. ويقول: قد أكون ناجحاً في الكتابة وهوايتي ومشروعي الجديد دار النشر، ولكن «العلم نور» والأمور من حولي في تطور دائم لذا سأتجه لإكمال دراستي سائلًا المولى عزوجل التوفيق وقد اخترت تخصص الإعلام رغبةً وحبي لهذا العمل.

تعليقات

تعليقات