#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

30 فرقة موسيقية وطنية ودولية في مهرجان الفنون الشعبية بمراكش

انطلقت فعاليات الدورة 49 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية في مراكش، عبر كرنفال موسيقي مُبهر، شاركت فيه فرق شعبية من حول العالم، بأهازيجها ورقصاتها المُعبّرة عن التنوع الفني والإثني الذي يمتاز به المغرب، من الصحراء، والجبل، والسهول، والذي لا يزال يحتفظ بتقاليده الموسيقية العريقة، وما يُسمّى بالتراث الّلامادي المعروف بتنوعّه وعراقته المغربية.

وتشارك في المهرجان 30 فرقة موسيقية وطنية ودولية، من بينها فرقٌ مغربية متنوّعة (650 مشاركاً مغربياً)، سلكَت شارع محمد الخامس، وصولاً إلى القصر البديع، حيث بدأ هناك، حفل الافتتاح بمشاركة وزير الثقافة والاتصال المغربي محمد الأعرجي، وكبار وشخصيات ثقافية وفنّية وكبار المسؤولين.

استمرار

وزير الثقافة محمد الأعرجي تحدّث مفتتحاً الدورة 49، فأكّد أن هذه الفعالية هي ضمان استمرار المهرجان الذي انطلق منذ العام 1960، وقد أخذت وزارة الثقافة والاتصال على عاتقها بالتشاور مع جمعية الأطلس الكبير والسلطات والفاعلين المحليين، مسؤولية الإشراف على هذه التظاهرة، نظراً لما لها من إشعاع وطني ودولي، وما تشكّله من تجمع هائل لمختلف التعابير الفنّية الشعبية المغربية الأصيلة، تُقدَّم فيه الفنون على المنصة الوطنية ويُقدَّم فيه الموروث الفني المغربي للعالم بمضامين الغنى والتنوع وبقيم التعايش وعفوية الاختلاف الدالة على عمق ثقافة السلم والاستقرار في الوجدان الوطني، وأقيمت الفعاليات في «قصر البديع» و«ساحة الحارثي» و«قصر الثقافة».

تعليقات

تعليقات