#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

استطلاع «البيان» أكد دوره في صون قيم الأجداد

الشعر الشعبي يحفظ الموروث اللغوي من الاندثار

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تحرص الجهات المختلفة المعنية بالتراث في الإمارات، على صون التراث وحفظه ونقله إلى الأجيال، بكل ما يتعلق بالحياة بكل تفاصيلها، لكن على الرغم من التطور الحاصل، تكاد بعض المفردات في لهجتنا المحلية أن تتلاشى وتندثر، إلا أن البعض يعتقد أن الشعر حفظ بعض المفردات، فتعدت وظيفته من الكلمة الموزونة إلى وسيلة تحفظ للهجة مفرداتها من الاندثار.

أرقام

وكانت الردود والآراء والأرقام متقاربة على السؤال الذي طرحته «البيان»، هل القصيدة الشعبية تحفظ الموروث اللغوي من الاندثار؟، فكانت النتائج كالتالي: فعلى موقع البيان الإلكتروني، كانت أجوبة المستطلعة آراؤهم 100 % بنعم، و0 % بلا، أما في تويتر، فقد أكد 78 % بنعم و22 % بلا، وعلى فيسبوك، كانت النتيجة 74 % نعم و26 % بلا.

أدب رفيع

وطرحنا السؤال على عدد من الشعراء بهذا الخصوص، فكانت ردودهم كالتالي..

قال الشاعر عتيق خلفان الكعبي، بأن القصيدة الشعبية أدب فني رفيع أسسه الآباء والأجداد، ونقل لنا صور حية ومشاهد وشخوصاً من ذلك الزمن الذي عاشوا فيه. وأضاف: الشعر الشعبي على وجه الخصوص الذي وصل إلينا من شعراء عاصروا مراحل ذلك الماضي، نقلوا كل ما فيه ذلك الوقت في قصائدهم وأبياتهم، وعرفنا من أشعارهم كيف كانت الحياة في عصرهم، من حيث المكان والزمان وأنواع المهن واللباس والأدوات، والقصائد التي حفظت وبقيت ووصلت إلينا من الموروث الشعبي، حملت عطر الماضي الجميل، وحوت مناظر وجسدت شخوصاً، ورسمت عادات وتقاليد وطرحتها للأجيال بقالب شعري عميق وسهل في نفس الوقت.

عتيق خلفان الكعبي: على الأجيال الجديدة استخراج الدرر من دواوين الشعر الشعبي

 

قيمة الشعر

وأكد الكعبي أن الشعر الشعبي يختلف عن كل أنواع الكتابات والفنون التي مارسها الأجداد، لأن طبيعة الشعر الشعبي في الموروث الإماراتي محبب وقريب من القلوب، بسبب حب الناس وتعلقهم بالشعراء وقصائدهم، حيث كان للشاعر وللشعر قيمة اجتماعية كبيرة في المحيط الذي يعيش فيه، ما جعل ما يقوله مؤثراً ومقبولاً في المجتمع.وأضاف الكعبي: إن الشعر الشعبي يعتبر مخزوناً أدبياً يحوي إرث وكنوز ما كان عليه الأجداد من قيم ومعاني متشحة بالفخر والعزة، وما على الجيل الحالي إلا الوقوف على القصائد والدواوين الخاصة بالشعر الشعبي، ليدركوا معالم وأمجاد ممن بنوا ورسموا حقبة تاريخية أعطت الاستمرارية والتواصل الحضاري على كل من يطلع عليها ويستخرج دررها الخالدة.

دور

وبدورها، أكدت مريم النقبي الشاعرة ورئيس منتدى شاعرات الإمارات، على أن القصيدة جزء مهم من التكوين الشعبي والثقافي لأهل المنطقة في الإمارات والخليج، ويتضح ذلك من استخدام الشاعر والشعراء في قصائدهم للمفردات المحلية، ما يوسع من انتشار هذه المصطلحات والألفاظ مع انتشار القصيدة، وهو جزء من دور الشاعر ومسؤوليته في الحفاظ على الموروث اللغوي، لكي تبقى حية والمفردات المحلية والشعبية متداولة بمرور الأجيال وتلاحق السنين.

تعليقات

تعليقات