#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

جائزةً مُنحتَها باركتُها

د.عارف الشيخ

يا فارسَ العُرب ويا مُلهـِمَنا

                         يا حارث البَحر ويا أشعَرنا

يا أيّهــا القَيْدومُ في عالَمـِـنا

                         إن لم تكُن أنتَ لنا فمَن لنا؟

توقـِـد في عُقــولـنـا مشاعـلاً

                         مـِن ابتكاراتك ما شـعَّ سَنا

تزرعُ في حقـُــولـنـا سنـــابلاً

                         سقيتَها أنت بأشتـاتِ الـعَنـا

***

«بو خالدٍ» قد قال عنك قـولةً

                         ومَن كـ«بو خالـــدَ» لو حَدّثنــا؟

«محمــدٌ» يثنــي على «محمـدٍ»

                         يخصُّــــه بحُبّه وبالـثـنـا

***

فأنت بَسمةٌ على وجوهنـا

                        وأنت مَن درْ كَ العُـــلا عَلّمَنا

علّمتَنــا كيف نقود دولـــةً

                       وصُغتَ بالحِكمة مُستقبَلنا

بالفعــل لا بالإدِّعـــاء ترتقـي

                       معــارجَ «المــرّيخ» يا أنبلَنـا

أنت للاستقــــــرار تدعُو دُولاً

                       للسِّلْم كم دعوتَ مَن حارَبنا

تفــــــــاؤلٌ دأبُك مـُـــذ ولادة

                      تنميــةٌ قد عمـَــــرت أوطاننـا

معارفاً نشرتَ في مُجتمعـــا

                      تِ عُربنا فأنتَ مَن أيقظنـــــا

***

يا سيّدي واليومَ إذ «جامعةٌ»

                     تمنحُك الدّرعَ فما أسعـَــدنا!

«جائـزةً» مُنحتَها باركتُها

                      ألبسَك الله بهــا ثوبَ الهَنـا

لِتأتك «النُّوبلُ» حَتمًا بعدها

                       يا أجـدراً بالشُكـر يا «أوّلـَنــا»

نعَم نعَم عِشت لنا مُعَلّماً

                      ومُلهِماً مُؤثّراً يا شيخَنـا

4- 7- 2018

 

تعليقات

تعليقات