شعر: د.عارف الشيخ

بشائر النّصر هُبّي

نصـــرٌ مـــن الله وفـتــــــحٌ قـــــريب

                           وَعدٌ من الله السميع المُجيبْ

وَعـــــدٌ مـــــن الله لـــِـــــداع دعــــــا

                          بقـلبــــه الـمــُـوقـــن بل والـمُنــــيبْ

***

يا ابنَ الإمارات عليك السلام

                        على يديك اليوم جُرحي يطيب

شهــــــــــيدُ حقٍّ أنت أنزلتــــــَـــــنا

                         منازلاً تحظـى بقـــُرب «الحبيب» (1)

يا بطـــــــلاً رفعت هامــــاتنــــــــــا

                         سطّرت مَجـــداً أيهذا النجيب

تحالــــــُـفــــــــاً شــــــــــرّفـتَ أدواره

                         حقّقتَ للأمـــــــة فــــــــوزاً رهيبْ

هي الإمــــارات منـــارُ الهــــدى

                         عــن شاطئيها نخـْـوةٌ لا تغيب

***

أكـــارمٌ شيـــــــــــوخُهــــا خُلّــــــصٌ

                        عِرفانُهم في الخَلق بــِرّ وطِيبْ

دأبهـُـــــم العــــَـــدل إذا حُكّمــــوا

                        يهابهــــُـــم بعيـــــــدُنا والــقـــــــــريب

فلينتحِب عــَــــــدُوّنا حَســــــــــــرة

                       إن كان يُجدي الوَغدَ ذاك النحيب

***

يا أيهـا الغـــادر بي في الدُجى

                      غــــــــــــــدرتَ بي ظننتَ أنْ لا رقيب

لـــم تدر أنّ الله من فــــوقنـــــــــا

                       يسمعُ للمظلــــــــــــــــــــوم دبَّ الدبيب

نعــــَــــم يردّ الله كيــــــــــــدَ العــِــــــدا

                      عـــُـــــــــــــد للــورا فأنت جسمٌ غريبْ

***

إنا بنــو زايــــــــــــــدَ جُند الســــلام

                      نزرع رُعبـــاً في فـــؤاد المــُـــريب

وبابتــســـــــامــــــاتٍ نلاقــــــي الأُلــــى

                      قد صـــافحوا الكونَ بقلبٍ رحِيب

ندعـــمُ مـا «سَلمـــانُ» قـــد سَنـــّه

                      «سلمـــانُ» منــّا حزمــُه لن يخيب (2)

***

وبالإمــــارات نشُــــــــــــــــدُّ الــهمــــــم

                      أنعـِـمْ «أبــــــــا راشــــــد» ذاك المَهــيب (3)

كفى «أبو خالد» في ساعة الــ

                       ــعُسرة يمحـــــــــــــو جَدبنا بالخَصيب (4)

سل «يَمناً» كيف اغتدت فَجأة

                      مَبعث نــور بعــــــــــــــد ذاك اللهيب

شرعيّـــــــــــــــــــــــة تدكّ أســــــــــــوارَهم

                     «تحــــالفٌ» لنجــــــــــــــــدةٍ تَستجيب

تبــــــَــــــــــــدّلَ الخــوف بأمـــنٍ غـدا

                     مَحَــــــــــــــطّ آمـــــالٍ كغُصــن رطيب

***

يا «يَمناً» بالأمس يُدعى السعيد

                     عُـــد أنت للسَعـــد بثوبٍ قشيبْ

فأنتَ مــــــــــــــا زلتَ تعيش الصِّبا

                      ولـــو غـــزا رأسَك هـــذا المَشيب

وإنني الهـــــَـــــائم في حُسنك الـــ

                       آســـِــر للألبـــــــــاب أهـــــــــوَى النسيب

كيــــــــــف و«بلقيـــسُ» يَمـــــــــــــــــــــــانيّة

                       والبـُنّ بل والشَّهـُ ذاك العجيب؟

هيّا إذن أسعــِـــــدْ قلوبَ الورى

                      واسخر عن القَوم كــــ«أهل القليب»

«حُديدة» أوشك مينـــــــــــــاؤها

                     إليك ينقـــــــــــــاد كخيــــــلٍ جنيبْ

 

(1) الصديقون والشهداء يبعثون يوم القيامة مع الأنبياء.

(2) إشارة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمــــــان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، الملقب بملك الحزم، وهو قائد التحالف العربي.

(3) هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

(4) هو صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

تعليقات

تعليقات