#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

حدث عالمي في اورلاندو وسط الصحافة الدولية و55 ألف عامل من الشركة

"البيان" تسجل أول حضور عربي في مشروع شركة "ديزني" الجديد

وسط أجواء لم تخل من المرح، والاعلان عن مشاريع ستغير وجه صناعة الألعاب، وتحديدا "حدائق الألعاب"، في العالم كله، أعلنت شركة "ديزني العالمية"، عملاق الترفيه، عن افتتاح أحدث توسعاتها في "عالم ديزني" في مدينة اورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية.

وسجلت "البيان" اول حضور من العالم العربي في هذا المكان الذي افتتح رسميا يوم السبت، بينما تمكنت "البيان"، الصحيفة العربية الوحيدة التي حضرت الحدث، من تفقده قبل ثمان وأربعين ساعة من الافتتاح الرسمي. وساهمت "طيران الامارات"، الناقلة العملاقة، بتوفير فرصة الترويج لهذه الوجهة لشركة "ديزني"، عبر دعم النقل الرسمي للصحافة من الامارات والهند.

واحتشد عدد كبير من موظفي الشركة التي يعمل فيها 55 الف موظفا، يزداد عددهم الى 65 الفا في فترة الصيف، خلال الاحتفال المنظم بالتوسع الجديد.


اضخم توسع في عقدين

وقال جورج كالوغريديس، رئيس منتجع ديزني العالمي، خلال المؤتمر الصحافي ظهر يوم الجمعة: "نريد أن نجعل الألعاب أضخم في حديقة أندي"، وذلك في إشارة الى افتتاح حديقة العاب ضخمة مستلهمة من القصة الشهيرة "توي ستوري" (قصة لعبة) التي سبق أن قدمتها ديزني في ثلاثية أفلام لاقت انتشارا واسعا ودبلجت الى مختلف لغات العالم، بدءا من العام 1996.


وأضاف كالوغريديس:" مع اقترابنا  من الاحتفال بنصف قرن على انشاء عالم ديزني، في العام 2021، نكون قد توسعنا بشكل كبير مع اطلاق ثلاثة مشاريع ضخمة هي: ارض توي ستوري، وعالم أفاتار (المستلهم من فيلم ديفيد كاميرون الشهير الذي يحمل الاسم ذاته) وحرب النجوم: كوكب الحافة الذي سيتم افتتاحه في خريف العام المقبل".

وصرح:" عالم ديزني يشهد أكبر نمو حققه خلال العشرين سنة الماضية، وذلك يعود بشكل كبير الى مشروعنا الجديد ارض توي ستوري".


توسعات


وردا على سؤال من "البيان" ما اذا كان التوسع في الشرق الأوسط، وتحديدا في دولة الامارات، هو من ضمن خطط "ديزني" خلال الفترة المقبلة، صرح متحدث من الشركة بالقول:" نحن دوما نبحث عن الخيارات التي تجعلنا ننمي أعمالنا، ودبي بالنسبة لنا هي سوق جذاب للغاية، ولكن لا يمكننا التصريح عن خطط تجاه منطقة الشرق الأوسط في الوقت الحالي".


وكانت دولة الامارات قد شهدت في السنوات الأخيرة نموا كبيرا في صناعة الحدائق الترفيهية مع افتتاح مشاريع عملاقة في دبي مثل "دبي باركس" و" بوليوود" و" أي ام جي" و" غرين بالنيت" وأيضا مشاريع جزيرة ياس مثل "عالم فيراري" و"ياس ووتر بارك" و"عالم يونيفرسال" التي تم الإعلان عنها قبل أيام، وتجذب هذه المشاريع ملايين الزوار سنويا، ولن يكون من المستبعد ان تفكر "ديزني" بضرورة التواجد في هذا السوق.


انقلاب المعادلة


و في اورلاندو يضم المشروع الجديد "توي ستوري لاند" والذي استغرق حوالي خمس سنوات من التخطيط والتنفيذ متزحلقة حلزونية تشبه شكل لعبة "الكلب المطاط" المعروفة في الفيلم، إضافة الى العروض الترفيهية الحية التي يقدمها الجنود المصبوغون باللون الأخضر، غير أن الفلسفة الرئيسية التي أنشئ عليها المشروع تتمثل بإعادة التفكير بالعلاقة التي تربط الانسان بالالعاب وخاصة في مرحلة الطفولة. اذ قررت "ديزني" أن تقلب المعادلة التي يحكيها الفيلم، حيث الألعاب تتحرك في صندوق الصبي "الانسان" وتتحول الى العاب ناطقة تقوم بالمغامرات، ولكن في "أرض توي ستوري" في اورلاندو، يصبح الزوار من الناس هم الألعاب التي تتحرك في صندوق "وودي" اللعبة الاصلية في الفيلم. اذ ان كل معايير الاحجام في الحديقة الترفيهية تجعل الانسان الزائر يشعر أنه بحجم لعبة.


وحظيت شانغهاي بفرصة افتتاح نسخة من "توي ستوري لاند"، في ابريل الماضي، إضافة الى توسعات كبيرة سيحظى بها "عالم ديزني" في باريس، "بدعم مباشر من الرئيس الفرنسي ماكرون"، بحسب ما صرحت كاثرين بول، رئيسة "الحدائق الترفيهية" في الشركة.


الواقع المعزز


وتطبق "ديزني" في مشروعها الجديد، وتحديدا في العاب مثل "جنون توي ستوري"، آخر ما توصلت اليه التكنولوجيا من اتاحة تجربة عيش الواقع المعزز، اذ يشعر الزائر أنه جزء من اللعبة. وتم تطبيق الفكرة ذاتها في لعبة "باندورا"، كما أن العمل جاري لاطلاق لعبة "ميكي وميني" المستمدة من أفلام الكرتون القصيرة الخاصة بالشخصيتين، اذ سيتمكن اللاعب من أن يكون جزاء من فيلم الكرتون لأول مرة، بدل أن يكون متفرجا كما جرت العادة.


طيران الامارات
الجدير ذكره أن تجربة  "ديزني" مع "طيران الامارات" تبدأ على متن الطائرة نفسها، قبل ساعات من الوصول الى اورلاندو، اذ يعرض نظام "آيس" الترفيهي، الأفضل من نوعه عالميا، الأجزاء الثلاثة من فيلم "توي ستوري"، إضافة الى عشرات الأفلام الكلاسيكية والحديثة من "ديزني"، على متن الطائرة، على الدرجات الاقتصادية والاعمال والأولى. ويتيح فرصة فهم الشخصيات والتقرب منها، قبل اختبار اللعب في اجوائها داخل عالم ديزني في اورلاندو. وتساهم الناقلة العملاقة في تحقيق أحلام مئات آلاف العائلات التي ترغب باصطحاب أطفالها الى عالم ديزني في اورلاندو، قدوما من مناطق في الهند  وأستراليا وافريقيا والشرق الأوسط وأخرى. وابتداء من العام 2015 شكلت مدينة ارولاندو الوجهة العاشرة لطيران الامارات في الولايات المتحدة الأميركية.

تعليقات

تعليقات