كأس العالم 2018

ظلال المعارك مسرح لتصاميم «ديسكوارد 2»

ميراث الحضارات ينعش منصات الأزياء العالمية

تتأثر منصات العروض العالمية بين الحين والآخر، بنهضة الأزياء عبر العصور، وتصاميمها المستوحاة من حضارتها القديمة، التي قطن فيها الفينيقيون والكنعانيون والأشوريون والمصريون وآخرون.

ويعد أرشيفها المكتوب، من أهم المصادر التي يمكن اعتمادها في تنفيذ وابتكار تصاميم معاصرة، حيث أثبتت الدراسات ذات الصلة بالكتابات الهيروغليفية، أن الفينيقيين كانوا من سادة صناع الملابس في العالم، إذ جابوا البحار متاجرين بصناعتهم ومنتجاتهم، إلى أكثر بقاع العالم، بين أواخر الألف الرابعة ومنتصف الألف الثالثة ق.م.

عوالم

وفى سياق عوالم التصميم ومنصات العروض العالمية، التي تعيد إنعاش أرشيفها ومخزونها الحرفي المستند على اهتمام الشعوب وحضارتها التي، على تنوعها، نسجت نسجاً مباشراً على النول، أو أن يطرزوا على الأقمشة وفق رسوم محددة تناسب الفئة العمرية والمكانة الاجتماعية أو الانتماء الطبقي، كما استعملوا الصبغات على الأقمشة، لكنها لم تكن شائعة. أما النقوش، فكانت عبارة عن نجوم، وأوراق شجر، وإشكال هندسية، أو طيور، إذ كان اهتمامهم ينصب على أطراف القماش، ليزينوه على شكل كنار يحف بالقماش، كما لجأ القادرون من الناس على توشية القماش وتطريزه بالمسبوكات الذهبية.

تاريخ

وهذا التأثير منح التوأمين دين ودان، المؤسسان لدار ديسكوارد 2، القدرة على تقديم مجموعة ربيع وصيف 2019، من وحي شخوص معاصرة لمقاتلين تحوي أزياؤهم وتصاميم عسكرية، إطلالات ممزوجة، مع خياطة وملابس رياضية قديمة، وكورسيه غير مشدود، وكل ذلك ينبع من خبراتهم العملية المطولة في مختلف دور الأزياء العالمية، التي عملوا تحت إشرافها، والتي ساهمت في خلق طابعهم الخاص، ففي عام 1991، بعدما قرروا الانتقال إلى إيطاليا، عمل الشقيقان في دار جياني فرساتشي، وعلامة ديزل حتى 1994. كما حاز الشقيقان على فرصة تصميم الزِّي الرسمي لفريق كرة القدم الأشهر يوفنتوس.

أنماط

ومن جانب آخر، فقد كانت ظلال المعارك مسرحاً للتصاميم الرجالية والنسائية على حد سواء، وانصبّ محور التركيز في تصاميم الموسم على البناطيل القتالية، وجاءت مصنوعة من القطن بدرجات اللون الأخضر، طبعات تمويه عسلية، مع طبقات من التول الأسود الرقيق جداً، وبعضها مع إضافات من نايلون بلون زاهٍ ولامع، ونسيج عاكس معدني، تم إنشاء بنيتها من الداخل مع أربطة وأشرطة، وجاءت غنيّة بالجيوب، وأشرطة على نمط مظلة باراشوت ومشابك حقيبة ظهر. تأتي نسخة تصميم ضيّق للنساء، مع مشد عالي الخصر وجيوب كبيرة، ترافقها كنزة قصيرة مع قبّعة.

مشد 1890

ومن اللافت، اهتمام التوأمين بعودة مشد للخصر الذي يرجع لعام 1890، إلى منصات العروض، من خلال إضافة أسلوب الأربطة المفككة للكورسيه، فوق الإطلالات النسائية والرجالية على شكل سترات، الأشرطة غير مشدودة، يتم سحبها كأثر في الخلف، ما يعيد إلى الذاكرة ملابس مظلات الباراشوت العسكرية، كما احتلت قمصان القماش الشبكي تحت الملابس الخارجية، حيزاً كبيراً في المجموعة، إلى جانب المعاطف المزودة بقبعات (parkas)، القابلة للفصل، وتم تصميمها مع أكتاف محددة بنمط حقبة الستينيات، والبناطيل مع خصر عالٍ وطيّات مزدوجة.

لمسة

وحرصت المجموعة النسائية، على إبراز اللمسات الأنثوية في قطعها الاستثنائية، وإن كانت بطابع المحاربات، من خلال إدخالها مع فساتين قصيرة في قماش مغسول من فوال (voile) الحرير، سترات وتنانير طويلة في درجات ألوان عاجية وأخضر-رمادي (sage). كذلك، تم إدخال جاكار زهور في بناطيل قتالية للنساء، ومعاطف مع قبّعة (parkas) رياضية للرجال، مزيّنة بلمسات على شكل أنابيب عاكسة.

تصميم

يتحول حذاء الرحلات رياضي الطابع، إلى تصميم مزود بعدسات معدنية عاكسة، ألوان عيون القطط بأسلوب الثمانينيات وبمجوهرات، ويتم شدّه بأشرطة تشبه السلاسل بحجم كبير، مع مقبض خلفي في أقمشة متعددة، وبنعل مزدوج سميك وضخم للنساء، وصنادل مزينة بنقشات مشعّة للرجال.

تعليقات

تعليقات