أكاديمية الأوسكار الأميركية تفتح أبوابها للعرب

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

في إطار محاولتها لتنويع أعضائها، فتحت الأكاديمية الأميركية لعلوم وفنون الصورة، المسؤولة عن توزيع جائزة الأوسكار، أخيراً، أبوابها أمام 8 من صناع السينما العرب، للانضمام إلى الأكاديمية، والمشاركة في التصويت على الأعمال المشاركة في جائزة الأوسكار بدورتها المقبلة، وتعد هذه هي المرة الثانية التي تدعو فيها الأكاديمية صناع السينما العربية إلى عضويتها، حيث كانت المرة الأولى خلال العام الماضي، والتي انضم على إثرها المخرج المغربي نبيل عيوش وزميله المصري محمد دياب إلى عضوية الأكاديمية.

زياد دويري

مخرج لبناني، قدم العديد من الأفلام أبرزها «بيروت الغربية»، ويعد فيلم «قضية رقم 23» آخر عمل له، وقد رشح لجائزة أفضل فيلم أجنبي في جائزة الأوسكار 2017، وفاز الفيلم بجائزة أفضل ممثل ضمن مهرجان فينيسيا السينمائي 2017، استحقها بطله الفلسطيني كمال باشا.

 

نادين لبكي

مخرجة وممثلة لبنانية، لها مجموعة أفلام ناجحة على رأسها «سكر نبات» (2007)، و«هلأ لوين» (2011)، وأخيراً قدمت فيلم «كفر ناحوم»، الذي رشح للمنافسة على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ70 التي أقيمت في مايو الماضي.

 

هيام عباس

ممثلة فلسطينية، عملت مع عدد من كبار المخرجين العرب والأجانب، مثل يسري نصر الله في فيلم «باب الشمس»، وهاني أبو أسعد في «الجنة الآن»، وتوماس مكارثي في «الزائر»، وقد شاركت خلال مسيرتها في العديد من المهرجانات السينمائية المهمة وحصلت على عشرات الجوائز عن أدوارها المميزة.

 

فراس فياض

مؤلف ومخرج سوري، قام بإخراج وتحرير عدد من الأفلام الوثائقية، آخرها «آخر الرجال في حلب» الذي رشح لجائزة الأوسكار 2017 ضمن فئة أفضل فيلم وثائقي، حيث نال الفيلم أكثر من 20 جائزة خلال جولته بين مهرجانات السينما العالمية.

 

محمد صيام

مخرج ومنتج مصري مستقل، صاحب فيلم «بلد مين» (2016)، وفيلم «أمل» (2017) الذي افتتح أخيراً مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية، وحالياً يعمل على فيلمه الروائي الطويل الأول، والذي يعتبر تتمة لأحداث فيلميه «بلد مين» و«أمل».

 

صوفيا بوتلة

ممثلة وعازفة جزائرية، ظهرت في العديد من الإعلانات، ومثلت في أفلام أميركية عدة، أبرزها «ستريت دانس 2» (2012)، و«وحوش: القارة السوداء» (2014)، و«كينغزمان: الاستخبارات السرية» (2015)، و«ستار تريك بيوند» (2016)، و«المومياء» (2017).

 

سعيد تغماوي

ممثل وكاتب سيناريو فرنسي من أصول مغربية. شارك في أفلام أجنبية عدة، منها الفيلم الفرنسي «الكرة» (1995) للمخرج الفرنسي ماتيو كازافيتش، وكذلك فيلم «ثلاثة ملوك» (1999)، حيث جسد فيه دور الملازم سعيد.

 

درة بوشوشة

منتجة تونسية معروفة، تولت إنتاج العديد من الأفلام التونسية، كما تولت أيضاً إدارة مهرجان قرطاج السينمائي، وخلال العام الماضي احتلت المركز الخامس ضمن قائمة الشخصيات الأكثر تأثيراً في إفريقيا عن فئة الفنون والثقافة، وفقاً لمجلة «نيو أفريكان».

 

تعليقات

تعليقات