«أميركية الشارقة» تعيد تشكيل «مدرسة أثينا»

أنتج طلاب من كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأميركية بالشارقة نسخة معاصرة من أحد الأعمال الفنية الأكثر شهرة في عصر النهضة في إيطاليا، وهي «مدرسة أثينا» للفنان الشهير رافائيل.

وتشمل اللوحة الأصلية التي يزورها الكثيرون، وهي الآن في مقر البابا في الفاتيكان، مجموعة من العباقرة المبدعين في التاريخ، من الفلاسفة والشعراء وعلماء الرياضيات وعلماء الفلك والأطباء والمعماريين، وجميعهم ممثلون في هذا العمل الفني المشهور، فقد تم تصوير مجموعة من أشهر الوجوه في الماضي في هذه التحفة الفنية، فتم تصوير كل من الإسكندر الأكبر، وسقراط، وأرسطو بالتفصيل، إضافة إلى ليوناردو دا فينشي، الذي يلعب دور أفلاطون في اللوحة. وتم رسم مايكل أنجلو كذلك على الدرج المهيب في هذا العمل الفني المتميز.

وفي نسخة الجامعة الأميركية في الشارقة قاد فريق مكون من سبعة من طلبة العمارة في الجامعة، عملية إعادة تمثيل اللوحة، مستبدلين بالشخصيات الأصلية البالغ عددهم 61، أساتذة وطلبة وإداريي الجامعة، الذين تم إعدادهم بدقة ليقوم كل منهم بتقليد أحد عمالقة الفكر المدرجين في لوحة رافائيل. وتم تصميم زي كل مشارك بعناية ليتناسب مع نظيره في اللوحة الأصلية، وتم تدريب المشاركين على كيفية التمثيل الصحيح لوقفة الشخص الذي قلدوه في اللوحة الأصلية.

وتم تجميع العديد من أجزاء العمارة المتميزة في الحرم الجامعي ليكون الخلفية لهذا العمل، محولين مدخل مبنى مكتبة الجامعة ليصبح القوس المبهر في خلفية الصورة.

تعليقات

تعليقات