رحلة

أميركا تعيد خطاباً تاريخياً لكولومبوس إلى الفاتيكان

استعاد الفاتيكان نسخة عمرها 525 عاما لخطاب من كريستوفر كولومبوس كانت قد سُرقت منه، وذلك بعد عملية مشتركة قام بها ضباط بوزارة الأمن الداخلي الأميركية وخبراء آثار من الفاتيكان.

وقالت كاليستا غينغريتش سفيرة الولايات المتحدة لدى الفاتيكان في مراسم انعقدت في قاعة مزينة بالرسوم في مكتبة الفاتيكان «نعيده إلى مالكه الشرعي».

كان كولومبوس قد كتب خطابا إلى ملوك إسبانيا في أثناءعودته بحرا إلى أوروبا في فبراير 1493 بعد أربعة أشهر من اكتشاف العالم الجديد، كما مهد لطلب تمويل رحلة جديدة، وكان خطابه الأصلي باللغة الإسبانية. والخطاب الأصلي اشتراه في عام 2004 جامع التحف الأميركي الراحل ديفيد بارسونز مقابل 875 ألف دولار. وبعد التحقيقات وافقت أرملته على إعادته طوعا إلى مكتبة الفاتيكان.

تعليقات

تعليقات