«مبادرات محمد بن راشد» إنجازات نابعة من مشكاة النبوة

يعد كتاب «مبادرات الشيخ محمد بن راشد الإنسانية وعلاقتها بسنن التجديد الربانية» للكاتب أحمد بن حسين النعيمي، تأصيلاً دينياً للمشاريع الإنسانية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وينطلق في ذلك من مبدأ أن ديننا وسجايانا العربية الأصيلة تحث على شكر أصحاب الفضل؛ إذ لا يشكر الله تعالى من لا يشكر الناس، كما أخبر بذلك رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

فيؤكد الكاتب من هذا المنطلق أنه ومن باب الشكر أن نسلط الضوء على مبادرات كريمة سخية عظيمة دعا لها وطبقها على أرض الواقع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله ورعاه؛ هذه المبادرات التي حوت كل ما من شأنه إكرام الإنسان والأخذ بيد الأمة إلى الرفعة وفي مجالات يعجز العد عن إحصائها. ومن هنا فإن الكتاب يعد تأصيلاً شرعياً لتلك المشاريع والمبادرات الفريدة لسموه، والتي نبعت في فيض ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحث على مكارم الأخلاق والفضائل. ويبين الكتاب أنه ما من مبادرة أو مشروع لصاحب السمو إلا وهو نابع من مشكاة الكتاب والسنة.

كما أن الكتاب يربط تلك المبادرات لسموه بمسألة غاية في الأهمية وهي مسألة (التجديد) الذي يعد من الأسس الراسخة التي تميز بها ديننا الإسلامي، وهو ما بشر به النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (يبعث الله على رأس كل مائة سنة من يجدد لهذه الأمة أمر دينها)، وفي هذا الباب يبين المؤلف حقيقة التجديد وأهميته ومجالاته التي منها إحياء كل فضيلة إنسانية.

ثم نتج عن ذلك أن كانت هذه المبادرات من صلب التجديد الموعود في الأمة، إذ تشرف سموه بكونه داخلاً في دائرة المجددين الذين حازوا الشرف والفضل العظيم، وذلك بما بذله ويبذله في خدمة الأمة وخدمة الإنسانية بصورة عامة. إذن فإن الكتاب جزء بسيط في رد الجميل لسموه ولكي يطلع الجميع على هذه المبادرات السخية التي عمت الإنسانية جمعاء، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى.

تعليقات

تعليقات