كأس العالم 2018

فعالية

تونس تنظم «الموسم الأزرق» 15 الشهر الجاري

ضاحية سيدي بوسعيد إحدى أبرز الوجهات البحرية لتونس | أرشيفية

تحتضن الواجهة البحرية لتونس، الممتدة على مسافة 1300 كم، بداية من 15 يونيو الجاري وحتى 30 سبتمبر 2018، أكثر من 150 حدثاً في إطار التظاهرة الكبرى «الموسم الأزرق»، الذي ينظمه «التحالف الفرنسي» بالشراكة مع المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية وجمعية «أزرقنا الكبير» (المنستير)، ما يجعل منه طيلة أربعة أشهر، مسلكاً ثقافياً وعلمياً واقتصادياً وسياحياً يتوجه بشكل مباشر لمئات الآلاف من المشاركين، وذلك مروراً بالموانئ والمرافئ الترفيهية والمدن الساحلية والمهرجانات والشواطئ وجزر تونس الزرقاء.

وتهتم هذه التظاهرة بكل المواضيع ذات الصلة بالبحر والاقتصاد الأزرق في أشكالها المختلفة والأكثر احتفالية منها، مع التطرق إلى أنشطة السياحة والترفيه البحري والرياضات المائية والثقافة والدفاع والأمن البحريين والبيئة والنقل والتجارة البحرية وبناء السفن والبنية التحتية للموانئ والصيد البحري وتربية الأسماك والطاقات البحرية المتجددة.

وتهدف التظاهرة إلى توعية كل الفاعلين بأهميّة التراث البحري وبإمكانية تنمية الاقتصاد الأزرق في تونس مع تسليط الضوء، بالخصوص، على هشاشة السواحل والبحر، وكذلك فإنها تسعى لتقديم صورة تونس للسياح، وحثهم على احترام نظام بيئي جد ثمين وتشجيع كل الفاعلين في شؤون البحر والسياحة البحرية، سواء في تونس أو على الصعيد الدولي، على العمل المشترك وبناء وعي مواطني حقيقي.

ويشهد الموسم الأزرق ذروته، نهاية سبتمبر 2018، من خلال تنظيم الدورة الأولى «للمنتدى المتوسطي للبحر» بمدينة بنزرت المخصصة لعرض الرهانات المرتبطة بالبحر بكل مكوناتها وليصبح موعداً دولياً سنوياً هاماً، وهو ما تفتقر له الساحة، في الوقت الراهن.

تعليقات

تعليقات