الشرطة تتعرّف على جثة المغني الاسكتلندي سكوت هاتشيسون

سكوت هاتشيسون عضو فرقة «فرايتيند رابيت» الموسيقية | أ ب

تعرفت الشرطة الاسكتلندية، أمس، على جثة سكوت هاتشيسون المغني، العضو بفرقة «فرايتيند رابيت» التي تقدم موسيقى «إيندي» الاسكتلندية المحلية، في الوقت الذي أعلنت فيه عائلته أنه عانى من الاكتئاب قبل اختفائه منذ يومين.

وذكرت الشرطة أن الجثة التي عُثر عليها في منطقة مرسى «بورت إدجار» لليخوت بالقرب من ساوث كوينزفيري في وقت متأخر من يوم الخميس هي للمغني سكوت هاتشيسون.

وكانت آخر مرة شوهد فيها سكوت هاتشيسون (36 عاماً)، في وقت مبكر من يوم الأربعاء الماضي، وهو يغادر فندقاً في مدينة «ساوث كوينزفيري» بالقرب من أدنبرة.

وقالت عائلته في بيان أصدرته الشرطة «كعائلة، نحن محطمون تماماً جراء الخسارة المأساوية للمحبوب سكوت»، مضيفة إنه كانت هناك «مخاوف مؤخراً بشأن صحته العقلية».

وجاء في البيان: «كان سكوت، مثل كثير من الفنانين، يظهر مشاعره وكان ذلك واضحاً في كلمات أغانيه ومحتوى العديد من منشوراته عبر وسائل التواصل الاجتماعي»، وتابع البيان: «كان عاطفياً ومعبّراً وذا شخصية جذابة، بالإضافة إلى كونه واحداً من أكثر الأشخاص الذين عرفناهم مرحاً وطيبة».

تعليقات

تعليقات