الثنائي غريغ أندرسن وإليزابيث رو.. إبهار موسيقي على آلة بيانو واحدة

منذ التعاون الأول لهما في الألفية الثانية كزميلين في مدرسة جوليارد، صنع الثنائي العازف على البيانو غريغ أندرسن وإليزابيث جوي رو، مهنةً تستند إلى الأداء والتأليف الثنائي، وإعلاء شأن موسيقى البيانو التي تعزفها أربع أيد إلى شكل أرقى من الفن.

وفي حين أن كلاً منهما يعتبر عازف بيانو متمكناً إلا أن ما يميزهما كثنائي هي تلك القدرة على خلق تواصل عاطفي وروحي مع الجمهور، ليس عبر الموسيقى المبهرة والمفرحة وحسب، بل التعليقات الفطنة التي تتخلل المعزوفات.

وقدم الثنائي مجموعةً من المعزوفات على مسرح مركز كينيدي عادت بالذاكرة إلى عدة قرون مضت، وجاءت عابقةً بأوبرالية النصف الأول وغيبية النصف الثاني. فقد جلسا قبالة بعضهما بعضاً على جانبي بيانو شتاينواي العريق يدوي الصنع، وعزفا مقطوعات للمؤلف البريطاني طوماس أديس من أوبرا «باودر هير فايس»، إضافةً إلى معزوفة من كتابتهما ترتكز على مسرحية بيزيت الأوبرالية.

وابتدع الثنائي العازف في الأولى ألحاناً عذبة، ومزاج نغمات متآلفة متموجة، وأنغام تانغو تهكمية. أما في الثانية فاستعرضا تقنية مذهلة وعزفا بالموسيقى الضحك والدراما أوبرا «كوزي فان توتي» لموزارت.

تعليقات

تعليقات