عرض كرسي كارل ماركس للجمهور

يفتتح في مدينة ترير الألمانية بدءا من الخامس من مايو المقبل، المعرض الدائم الجديد لمقتنيات الفيلسوف الألماني كارل ماركس، بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاده، ويعرض فيه مقعده الذي كان يقرأ عليه وقضى آخر ساعاته عليه ومات عليه.

وقالت إليزابيث نوي، مديرة متحف منزل كارل ماركس عقب وصول المقعد الوثير اليوم الخميس في ترير: "سيكون الكرسي علامة بارزة في المتحف".

أضافت نوي أن المقعد مصنوع من خشب البلوط وكان موجوداً في منزل ماركس بمدينة لندن، وظل ملكاً لأسرة ماركس حتى حصل عليه المتحف.

وقالت إن كاترين توم القائمة على محتويات المتحف: "نحن نفهم هذا المقعد كرمز لأفكاره التي عاشت بعد وفاته".

أضافت توم أن المعرض يقدم بصورة تجعل الزائرين يتحاورون مع أفكار كارل ماركس "وليس لكي يحجوا إليه".

كانت مؤسسة فريدريش إيبرت الخيرية اشترت العام 2014 الكرسي الوثير، الذي يحمل آثارا واضحة على استخدام ماركس له من حفيدات حفيدة ماركس في باريس.

وقال مؤرخ الفن بيتر بفيستر المشارك في الإشراف على المتحف: "لم نتوسع في عرض مقتنيات المتحف بصورة متعمدة، لأننا نريد أن نعرض تاريخه بحيث يمكن أن يقرأه الإنسان ككتاب". كان المقعد موجودا حتى الآن في بون.

ولد ماركس، الذي يعد أحد الآباء الروحيين للشيوعية، في الخامس من مايو 1818، وأمضى الأعوام السبعة عشر الأولى من حياته في ذات المدينة على ضفاف نهر الموزل.

كلمات دالة:

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon