شرطة عجمان تنظم جلسة قراءة.. و«مقهى الفجيرة» يحتفي باستدامتها

جانب من أمسية القراءة في مقهى الفجيرة الثقافي | من المصدر

نظمت القيادة العامة لشرطة عجمان في قاعة الاجتماعات بمعهد تدريب الشرطة جلسة قراءة بعنوان «كتابي المفضل» بحضور العقيد خالد خلفان بن هندي مدير معهد تدريب الشرطة، والمقدم محمد خلفان بن هندي مدير إدارة الخدمات المساندة، والرائد ناصر عبد الله عبيد ممثل عن لجنة المعرفة وأعضاء لجنة الشرطة النسائية ومجلس شباب شرطة عجمان وعدد من الموظفين والجمهور والمتدربات من طالبات منطقة عجمان التعليمية، وذلك بتنظيم لجنة الشرطة النسائية بشرطة عجمان.

بدأت الجلسة بكلمة العقيد خالد بن هندي رحب فيها بالحضور مشيداً باهتمامهم وحرصهم على المشاركة في هذه المبادرة التي تثري مخزونهم المعرفي وتوسع مداركهم العلمية، ثم رحبت النقيب نورة سلطان حمد الشامسي رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة رئيس لجنة الشرطة النسائية بشرطة عجمان بالحضور، ومؤكدة أن القراءة وسيلة لاستثمار الوقت بكل ما هو مفيد وهي الوسيلة الوحيدة التي تنقل الإنسان إلى عالم آخر وتوصله إلى الأفاق الواسعة من العلم والمعرفة والثقافة،ثم تم استعراض المشاركين للكتب المفضلة لديهم وأسباب اختيارهم لها.

وفي ختام الجلسة تقدم مدير معهد تدريب الشرطة بشكره الجزيل لتفاعل المشاركين المثمر في هذه الجلسة وطرحهم المميز لكتبهم المفضلة متمنياً لهم التوفيق في حياتهم العلمية والعملية، ثم تم تكريم المشاركين بشهادات شكر وتقدير على مشاركتهم الفعالة والتقاط الصور التذكارية.

مشاركات متنوعة في فعالية القراءة بشرطة عجمان | من المصدر

 

القراءة في الفجيرة

ونظم المقهى الثقافي التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية أمسية حوارية بعنوان «القراءة المستدامة» في «أوبرا كافيه» بالفجيرة، بحضور نخبة من أدباء ومثقفي المنطقة.وتناول ضيوف الأمسية أهمية القراءة كمصدر رئيس للمعرفة، ودور دولة الإمارات في ترسيخ القراءة كعادة مجتمعية دائمة وسلوكاً يومياً في حياة الكبار والصغار.

وأكد خالد الظنحاني رئيس الجمعية على أهمية القراءة في حياتنا اليومية والتي باتت مصدراً رئيسياً في بناء الثقافة ونشر الوعي بين فئات المجتمع، مشيراً إلى ضرورة إبراز دور مؤسسات المجتمع في ارتياد المكتبات لترسيخ ثقافة القراءة كأسلوب حياة.

وافتتحت الكاتبة سلمى الحفيتي مديرة المقهى الثقافي الجلسة، التي تحدث فيها كل من الكاتب محمد الحبسي مستعرضاً تجربته الأدبية في الكتابة وأبرز المحطات التي صقلت موهبته في الكتابة.

وشاركت الكاتبة عفراء الشحي في الأمسية مستعرضة تجربتها في الكتابة الإبداعية، وأن البيئة المحيطة بها كانت الملهم لدعم كتاباتها الأدبية، حيث أصدرت أول كتاب لها بعنوان «نصفي الآخر» الذي يسلط الضوء على التحديات التي تواجه المرأة والتي تحول دون تمكنها من تحقيق أهدافها. وفي ختام الأمسية كرم رئيس الجمعية خالد الظنحاني المشاركين بشهادات تقدير.

تعليقات

تعليقات