#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

يستضيفه حي دبي للتصميم 11 الجاري

«مهرجان الإبداع» في دبي منصة لصقل المواهب

«التحقت خلال دراستي بماليزيا عام 2010 بإحدى ورش مؤتمر معني بالفنون والتصميم، وشكلت مشاركتي هذه منعطفاً جوهرياً في مسار حياتي الفنية والمهنية».

هذا ما يقوله رامي الأوسي مؤسس «مهرجان الإبداع» ING في بداية لقائه مع «البيان» لتناول مسيرة نجاح الحدث منذ انطلاقته ومستجدات الدورة الرابعة منه والتي تقام من 11 إلى 13 أبريل الجاري في حي دبي للتصميم.

ويتابع رامي حول مسيرة المهرجان قائلاً: «تمثل هدفي بعد استقراري في دبي ودراستي لساحة الحراك الفني، بإقامة مهرجان يعنى بالإبداع من خلال نقل خلاصة تجربة وخبرة كبار المبدعين والمختصين في مختلف مجالات الفنون إلى المواهب الناشئة سواء من خلال جلسات الحوار أو ورش العمل أو السوق الفني في مختلف فئات الفنون من صناعة الأفلام والتصوير والغرافيك إلى التشكيل والخط وغيرها، ولم يتجاوز عدد زوار الدورة الأولى التي كانت متواضعة بحجمها 48 مشاركاً».

ارتقاء بالنوعية

وينتقل إلى الحديث عن خصوصية المهرجان قائلاً: نحن نعتمد على النوعية التي ترتقي بقدرات المواهب الشابة لتفتح أمامهم آفاقاً أوسع للإبداع، وفي الوقت نفسه تختصر عليهم مراحل زمنية للوصول إلى النتائج التي يبحثون عنها.

آخذين في الاعتبار النمو التدريجي للحدث بميزانية محدودة دون أي دعم، والذي لم يسمح لنا قبل هذه الدورة من تخصيص جزء منها للتغطية الإعلامية، وما حققناه من حضور وتفاعل اعتمد على رواد المهرجان الأوائل ومن تلاهم إلى جانب قنوات التواصل الاجتماعي حيث يبلغ عدد متابعينا على «فيس بوك» 16 ألف وعلى «إنستغرام» 10 آلاف.

ويحكي عن معايير نجاح المهرجان قائلاً: «يكفي القول إن خمس ورش حُجزت بالكامل قبل 10 أيام من بدء المهرجان، مع بلوغ عدد التذاكر المباعة حتى الآن للجلسات والورش على الموقع الإلكتروني 500».

أما فيما يخص مستجدات الدورة المقبلة فيقول: «الجديد في توجهنا، إقامة برنامج ورش عمل على مدار العام، وذلك بعد تلمسنا الحاجة إلى المعرفة اللوجستيه في مجالات الفنون وحرص المواهب الناشئة على صقل تجربتها».

وجهة تصميمية

يقول محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي لحي دبي للتصميم : «نحن سعداء باستضافة مهرجان ING الإبداعي مرة أخرى هذا العام، والذي سيشهد ثروة من المواهب المبدعة على مدار ثلاثة أيام.

أحداث كهذه توفر منصة للمجتمعات الإبداعية من خلال دعم وتوحيد المواهب الناشئة التي تعتبر أساسية لنمو صناعة التصميم محليًا وعالميًا على حد سواء، ومع مضي حي دبي للتصميم كوجهة تصميمية معروفة عالميًا، سنواصل دعم المصممين الناشئين في المنطقة من مختلف الخلفيات والمجالات الإبداعية في الصناعة».

تعليقات

تعليقات