برونو مارس على عرش جوائز غرامي الموسيقية

صورة

تربع المغني برونو مارس على عرش جوائز غرامي الموسيقية، واقتنص أهم الجوائز من المغني جيه زي، وفاز مارس بست جوائز من بينها أغنية العام عن أغنيته «ذاتس وات آي لايك»، وألبوم العام عن (24كيه. ماجيك).

وحرم فوزه نجمي موسيقى الراب كيندريك لامار وجيه زي، من شرف أن يكون أحدهما أول فنان للهيب هوب في 14 عاماً يحصل على جائزة أفضل ألبوم في العام.

ووجه مارس التحية لمنافسيه على جائزة ألبوم العام وهم جيه زي ولامار وتشايلدش جامبينو ولورد، وقال: «شكراً لكم يا شباب على مباركة العالم بموسيقاكم».

لكن مفاجأة الحفل الذي أقيم مساء أول من أمس، كانت بلا شك ظهور المرشحة الديمقراطية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون على شاشة وهي تقرأ مقتطفاً من الكتاب المثير للجدل «النار والغضب».

مشاهد هزلية

وتظهر كلينتون ضمن سلسلة من المشاهد الهزلية المسجلة التي أجرى فيها مقدم الحفل جيمس كوردن، اختبارات أداء لعدد من المشاهير منهم جون ليجاند وشير وكاردي بي وسنوب دوغ. ويقرأ الجميع مقتطفات من كتاب مايكل وولف اللاذع الذي يتناول العام الأول للرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنصب وكأنهم يتنافسون على جائزة غرامي عن أفضل إلقاء.

وتقرأ كلينتون التي خسرت أمام ترامب في انتخابات الرئاسة عام 2016 مقتطفاً عن عادات ترامب الغذائية جاء فيه: «من أسباب حبه (ترامب) للأكل في مكدونالدز: أن لا أحد يتوقع قدومه والطعام معد مسبقاً ومأمون».

وأثنى كوردن على كلينتون بعد ذلك قائلاً في سخرية: «هنيئاً لك جائزة غرامي». وسارع أفراد في أسرة ترامب وأعضاء في إدارته لانتقاد المشهد.

وكتب دونالد ترامب جونيور، نجل الرئيس تغريدة على تويتر يقول: «يبدو أن الظهور خلال حفل غرامي وقراءة مقتطف من كتاب ينشر أخباراً كاذبة فيه الكثير من العزاء على خسارة الرئاسة».

وأضاف في تغريدة أخرى: «كلما ظهرت هيلاري على التلفزيون أدرك الشعب الأميركي كم هو رائع أن يكون دونالد ترامب في الرئاسة».

وفي تغريدة أخرى قالت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، التي تشتهر بكتابة تدوينات على وسائل التواصل الاجتماعي عن حبها لموسيقى البوب، إن ظهور كلينتون «أفسد حفل غرامي.. يا له من عار».

مقابلات مكثفة

ويصور الكتاب الذي وصفه ترامب بأنه مليء بالأكاذيب، فوضى تعم البيت الأبيض، ورئيساً لم يكن مستعداً للفوز بالرئاسة في 2016 ومساعدين يسخرون من قدراته. ويستند الكتاب إلى مقابلات مكثفة مع ستيف بانون كبير الخبراء الاستراتيجيين لترامب سابقاً ومساعدين آخرين.

افتتح لامار الحفل، ليل الأحد، في قاعة (ماديسون سكوير جاردن) في نيويورك بمقتطفات من أفضل أغانيه وهو محاط براقصين يرتدون زياً عسكرياً غيروه فيما بعد لارتداء ملابس حمراء بالكامل، في محاكاة لتعرضهم لإطلاق نار، فيما أنهى مغني الراب لوجيك العرض بأغنية لدعم السود والنساء والمهاجرين.

وفازت أليسا كارا بجائزة أفضل فنان جديد. وتغلب المغني البريطاني إد شيران على كيشا وفاز بجائزتي جرامي عن ألبومه (ديفايد)، وأغنيته (ذا شيب أوف يو) لكنه لم يحضر الحفل.

تعليقات

تعليقات