تدخل غينيس بتأليف أضخم وأغرب كتاب

"نورة طاع الله"، روائية جزائرية شابّة، صنعت الحدث هذه الأيام في  الجزائر وفي العالم، بعد أن دخلت إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية بتأليفها لأضخم كتاب في العالم وأكثره غرابة، وبذلك تحطم الرقم القياسي السابق الذي كان بحوزة مجموعة كتّاب من أميركا.

ويضم الكتاب الذي يحمل عنوان " أبواب النجاح "، 10551 صفحة، ويزن أكثر من 45 كغ، أمّا طوله فيبلغ 57 سنتيم، ورغم صغر سنها تطرقت الكاتبة فيه لآلاف الحكم الشعبية والأمثلة القديمة والمقولات المأثورة المستوحاة من الحياة اليومية، وقامت بتحليلها وتضمينها في هذا المؤلف الضخم.

لم تتجاوز نورة طاع الله 28 سنة، وهي أصيلة منطقة سطيف شرقي الجزائر، وحاصلة على شهادة الليسانس في الحقوق وشهادة الكفاءة المهنية في المحاماة، لكن مسارها الدراسي لم يمنعها من مواصلة هوايتها في الكتابة والتأليف حتى وصلت إلى العالمية.

تقول نورة، إن "حلمها بتأليف هذا الكتاب، بدأ منذ الصغر عندما كان عمرها 13 سنة، حيث كانت مهتمة بتدوين كل الحكم والأقوال المأثورة والأمثلة الشعبية التي تسمعها بمحيطها الاجتماعي في دفتر خاص"، ورغم انشغالها بالدراسة الثانوية ثم الجامعية، إلاّ أنها كانت تخصص وقتا للكتابة.

 

تعليقات

تعليقات