حريق يأتي على مبنى أثري في إندونيسيا

دمر حريق هائل جزءاً كبيراً من مبنى أثري يعود لفترة الاستعمار الهولندي لإندونيسيا في القرن السابع عشر، بما في ذلك متحف بحري في شمال العاصمة الإندونيسية جاكرتا، أول من أمس.

وأوضحت لقطات بثها التلفزيون الدخان وهو يتصاعد من أسطح مبان مغطاة بالقرميد الأحمر. ولم ترد تقارير بحدوث إصابات. وقالت إدارة المطافئ على موقعها الإلكتروني «كانت النيران مشتعلة في معظم المبنى».

وأضافت على حسابها الرسمي على «تويتر»: «يتم تبريد المتحف البحري، لم يتضح بعد سبب الحريق».

وكانت المباني المملوكة لشركة الهند الشرقية الهولندية تستخدم في تخزين التوابل وغيرها من السلع عالية الطلب مثل الشاي والبن. وفي عام 1976 أي بعد 31 عاماً من إعلان إندونيسيا الاستقلال عن هولندا تحولت المباني إلى متحف يعرض سفناً وأدوات وخرائط وغيرها من المعروضات التي تحتفي بإندونيسيا كأرخبيل مؤلف من أكثر من 17 ألف جزيرة كما تغطي ثلثي أراضيه.

تعليقات

تعليقات