48 شاعراً نبطياً يتنافسون على بيرق «شاعر المليون» غداً - البيان

48 شاعراً نبطياً يتنافسون على بيرق «شاعر المليون» غداً

تألق برنامجا شاعر المليون وأمير الشعراء، انطلاقاً من أبوظبي، صوب الملايين من عُشّاق الشعر النبطي والشعر الفصيح، ونجح البرنامجان بتقديم 569 شاعراً مُبدعاً للجمهور العربي. هذا ما أوضحه معالي اللواء ركن طيّار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح أمس في مجلس محمد خلف المزروعي في أبوظبي، للإعلان عن تفاصيل الدورة الثامنة من مسابقة «شاعر المليون»، التي تنطلق مساء غد «الثلاثاء» من مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي، بمشاركة 48 شاعراً يتنافسون على بيرق الشعر.

عشق التراث

أشار اللواء ركن طيّار فارس خلف المزروعي، إلى أن (عام زايد) مناسبة لاستذكار شخصيته، فهو الذي زرع في الأجيال الجديدة عشق التراث والاعتزاز به. وقال: كان الشيخ زايد من أبرز مُحبّي وناظمي الشعر النبطي، باعتباره يمثل وجدان الوطن، ويُعبّر عن هويتنا الوطنية وذاتنا الإنسانية.

تميز

خلال جلسة حوارية أدارتها الإعلامية أسمهان النقبي، تحدث كل من سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات، الذي قال: نحرص على تحقيق المزيد من التميّز والإبداع للبرنامج.

وأضاف: نعمل على استعادة إرث المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، استجابةً لتوجيهات القيادة الرشيدة بإعلان عام 2018 (عام زايد)، ونسعى لإحياء منجزه الشعري والاحتفاء بروائع قصيده. وأشار سلطان العميمي، إلى أن اختيار قائمة الـ 48 شاعراً، تمت بعد منافسة شديدة.

وقال عيسى سيف المزروعي: شهدت البرامج الشعرية الفريدة التي أطلقتها أبوظبي منذ عام 2006، نجاحاً منقطع النظير، وأدخلت البرامج التلفزيونية الشعر التقليدي عصر الإعلام الحديث، وأعادته إلى زمنه الذهبي. واختتم بالتأكيد على الرسالة الثقافية التي تقدمها أبوظبي بشكل خاص، والإمارات بشكل عام إلى العالم.

قال عيسى المزروعي: قابلت لجنة التحكيم خلال جولاتها الخليجية والعربية بكافة المواسم أكثر من (12000)، ونظم المشاركون في «شاعر المليون» ما يزيد على (1000) قصيدة مُبدعة حتى اليوم على مسرح شاطئ الراحة، ما بين قصيدة رئيسة أو قصيدة مُجاراة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات