مطر بن لاحج لـ «البيان» : عقود نوعية للمواهب المتفردة

أجندة متنوعة في «الجليلة لثقافة الطفل»

صورة

ترجمة لتطلعات مركز الجليلة لثقافة الطفل بدبي نحو بناء مستدام للمواهب واستثمار أمثل للطاقات الصغيرة، وتتويجاً لجهود الفنانين العاملين في المركز واحتفاء بالأطفال الموهوبين والمبدعين في مختلف المجالات الفنية، أطلق المركز ضمن مؤتمر صحفي أقيم في مقره أمس، أجندة فعالياته المتنوعة، التي تبدأ 13 يناير الجاري مع الحفل الموسيقي «مود» بـ11 مقطوعة موسيقية، مستوحاة من التراث الإماراتي والفن اليوناني و«البوب» والجاز والموسيقى اللاتينية والكلاسيكية الغربية.

تظاهرة إبداعية

أكدت موزة الرقباني، إدارية في مركز الجليلة لثقافة الطفل بدبي، أن التوجه الجديد للمركز يركز على تنمية المواهب بشكل دقيق ومكثف، وقالت: الأجندة الفنية الجديدة عبارة عن تظاهرة فنية إبداعية تتيح لـ 22 طفلاً موهوباً، استعراض طاقاتهم، كما تمكننا بالوقت ذاته من قياس تطور مستوياتهم الفنية وأدائهم الخاص.

وتابعت: تم انتقاء الأطفال بعناية من بين 100 طفل شارك في حملة «نحن نبحث عنك».

أنماط غنائية

وقالت تالا توتنجي، عن الحفل الموسيقي «مود»: سيجمع الحفل مواهب من عدة جنسيات، تتراوح أعمارهم بين 7 و15 عاماً، وتتقدمهم الطفلة إيمان البيشا، الفائزة ببرنامج المواهب «أرب غوت تالنت»، حيث سيقدمون 11 مقطوعة موسيقية، تجسد ألواناً فنية مختلفة وأنماطاً غنائية متنوعة، كما سيعزفون على آلات مثل الكمان، الفلوت، الكلارينت، الإيقاعات، العود والبيانو، في حدث فني استثنائي يشاركني بالتحضير له موسيقيو المركز وهم فراس رضا وأيهم أبو عمار ومحمد حمامي وأمجد الجرماني.

معرض بدايات

وفي 27 يناير الجاري، سينظم المركز معرض الخزف «بدايات»، وقال الفنان كمال الزعبي: سيتيح المعرض للجمهور التعرف على أول موهبة إماراتية في مجال النحت لطفل بعمر 10 سنوات، إضافة إلى العديد من المشاريع الفنية التي صُنعت يدوياً أو عبر الدولاب من قبل أشخاص تراوحت أعمارهم بين 6 و60 عاماً.

حلقة غذائية

أما في الثالث من فبراير المقبل، فسيقدم المركز حلقة غذائية مميزة، تحدثت عن تفاصيلها شيخة الأحبابي، وقالت: تتناول الحلقة سلسلة عناصر مترابطة تمهد لمفاهيم أساسية وتروج لنمط صحي مستدام، حيث سيكتشف الطفل المفاهيم الغذائية الصحيحة المهمة لصحته ومستقبله.

مهرجان «أكت»

وعن مهرجان «أكت» الذي يمتد خلال الفترة من 22-24 فبراير المقبل، قال المسرحي عبدالله المقبالي: سنضيء على واقع المشهد المسرحي الموجه للطفل للنهوض به وتطويره من خلال الندوات وورش العمل والعروض المسرحية.

معرض فني

وتجولت «البيان» في المعرض الفني المُصاحب للمؤتمر، بعنوان «أكثر من فن»، حيث تم تسليط الضوء على أعمال 85 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 9 و14 عاماً، وبإشراف 7 فنانين، عبر عدة أقسام، ومن بينها: قسم «ترجمة الأبيض والأسود إلى ألوان» وقسم «البورتريه الشخصي» تحت إشراف الفنانة نور بهجت، وقسم «أكثر من ظلال» تحت إشراف الفنانة ناتاليا العمري، وقسم «البورتريه التركيبي» تحت إشراف الفنانة فاطمة المحسن، وقسم «الجدارية المعاصرة» تحت إشراف الفنانين جسار قدور وكمال الزعبي، وقسم «الطباعة» تحت إشراف الفنانة فاطمة البدور، وقسم «الرسم من الشاشة» تحت إشراف الفنانة نادين غندور، وقسم «كولاج الأزياء» تحت إشراف الفنانة بدور عبدالقادر.

مطر بن لاحج: عقود احتكار نوعية للمواهب المتفردة

يخطط مركز الجليلة لثقافة الطفل بدبي، لخوض منافسات فنية دولية وعالمية، تبرز دوره مصنعاً حقيقياً للمواهب، وقال المدير التنفيذي للمركز مطر بن لاحج، لـ«البيان»: وصول المركز إلى المنصات العالمية يتطلب منا البدء بتنمية وتأهيل المواهب بشكل جاد ومدروس، وعلى طريقة الأندية في تبني واحتضان مواهب كرة القدم، سيقدم المركز عقود احتكار نوعية للأطفال من أصحاب المواهب المتفردة، بحيث يتعهد المركز عبرها بتقديم الدعم الكامل للطفل المُبدع ومنحه الرعاية الفائقة لتطوير موهبته، مقابل تعهد أولياء الأمور بالالتزام بخطة المركز وصولاً إلى أطفال مبدعين يمثلون المركز في مختلف المحافل والمسابقات.

واستطرد: لا نريد للمركز أن يكون مجرد مكان ترفيهي عابر في حياة الطفل، بل نطمح لتأسيس جيل مبدع يقدر الفن، ويكون المركز بالنسبة له الحاضنة والمهد لانطلاقة أكبر، وعقود الاحتكار ستكون بمثابة مِنح غير مسبوقة للأطفال في المجال الفني، ونحن على ثقة بأننا سننجح باستقطاب أفضل المواهب.

تعليقات

تعليقات