يا له من سعيد حظٍ.. ينجو من نوبة قلبية ثم يربح 32.5 مليون دولار

ضحكت الأيام لسائق أجرة بريطاني وقلبت حياته رأساً على عقب، إثر فوزه بجائزة يانصيب ضخمة لم يكن يتوقعها.

وفاز سائق التاكسي أمور ريسيلي (50 عاماً) بتذكرة في اليانصيب تقدر بـ 24 مليون جنيه إسترليني (حوالي 32.5 مليون دولار أميركي).

ويسكن أمور في مدينة غلوستر، وكان اتصاله يتعلق بمعرفة القيمة التي فاز بها، فقد كان يعلم أن له تذكرة قد فازت في اليانصيب، لكنه لم يكن يتوقع أن يكون هذا المبلغ الخرافي.

وكان الرجل محاطاً بأبنائه الخمسة لحظة الاتصال ليصرخ قائلا: "يا ربي" عندما أخبره موظف اللوتري بحجم المبلغ.

ويقول أمور إنه لم يكن يعلم ليومين أنه فاز في اللوتري، وأنه منذ الإعلان المفترض للتذكرة الفائزة يوم الأربعاء فقد ظل يحتفظ بعدد من التذاكر في كيس بغرفته دون أن يلقي للأمر بالاً في البداية.

ورغم علم الرجل بأنه فاز بهذا المبلغ الخرافي فقد واصل يومه في السياقة قبل قراره بالتقاعد عن عمله كسائق أجرة.

الحياة الجديدة

يعيش أمور في منزل يقدر سعره بـ 180 ألف جنيه استرليني، وقد قرر الآن شراء قصر للعيش فيه يتضمن حمام سباحة وسيارة فيراري، كما قام بحجز رحلة سياحية سريعة إلى فيغاس.

وفي مؤتمر صحافي بالمناسبة قال أمور: "سوف أفتقد زملائي في العمل، ولحظات الضحك معا، لكني قررت #التقاعد، لأن بإمكاني الآن أن أفعل ذلك".

وأضاف: "قد أكون أصبحت مليونيراً ولكن ما زلت نفس الشخص العادي، كما كنت دائما.. فقط مع تغيير عظيم في جيبي".

وعلقت ابنته البالغة من العمر 21 عاماً، بيثاني، قائلة: "إن ماما ستحب ذلك كثيرا"، في إشارة إلى والدتها الراحلة.

نوبة ما قبل السعادة

كان السيد أمور ريسيلي قد نجا قبل عدة أسابيع من نوبة قلبية، كالتي أودت بحياة زوجته قبل سنوات.

وفي المؤتمر الصحافي قام بالثناء على والده الذي توفي سنة 2003 قائلا: "أنا متأكد أنه سيكون سعيداً بذلك الخبر".

 

تعليقات

تعليقات