العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مقطوعة للملحن ديفيد لانغ على آلات مكسورة

    ■ اوركسترا بمجموعة من الآلات المكسورة | من المصدر

    ماذا يمكن أن تفعله أوركسترا بمجموعة من الآلات الموسيقية المكسورة؟ أشياء كثيرة وفقاً للملحن الفائز بجائزة غرامي ديفيد لانغ، الذي يعكف حالياً على تأليف مقطوعة موسيقية بمشاركة أكثر من 400 عازف، تتراوح أعمارهم ما بين الثمانية و83 عاماً، سيعزفون على تلك الآلات بهدف جمع تبرعات للمدارس الحكومية في فيلادلفيا، ومساعدتها في إصلاح أكثر من 1500 آلة موسيقية مكسورة، ليس هناك ميزانية مخصصة لترميمها.

    يقول لانغ الفائز بجائزة بوليتزر عام 2008: «1500 آلة موسيقية مكسورة، يعني 1500 طفل ينبغي أن يعزفوا عليها، ويمكن أن تغير حياتهم»، كما غيرت آلة الترمبون حياته عندما كان في العاشرة.

    إصلاح

    وكان المسؤول عن منطقة مدارس فيلادلفيا روبرت بلاكسون يسير بجانب مدرسة في جنوب فيلادلفيا، عندما شاهد عدداً من البيانوهات المحطمة مكدسة في ملعب للرياضة، ففكر في إصلاحها، وبدأ بتجميع المئات منها، وحمل صورها على موقعه الإلكتروني، طالباً دفع 50 دولاراً لإصلاحها، على أن تعاد الى المدارس لتوضع في أيدي الطلبة. وقال بلاكسون: «ما بدا واضحاً لي من البداية هو أن المشروع اجتماعي بقدر ما هو متعلق بالموسيقى».

    وقد أخذ لانغ الفكرة أبعد موسيقياً، وهو يعكف حالياً على تلحين موسيقى خصيصاً لتلك الآلات في حالتها. ويقول: «الفكرة لا تقتضي الخروج بقطعة موسيقية جميلة، لكن جمع المال لإصلاحها واعادتها إلى أيدي الأطفال الذين بحاجة إليها». إنها نوع من موسيقى تجريبية، يقول لانغ.

    وقد أردنا «التأكد أن من يعزف هذه المقطوعة يمثل فئات المجتمع، وليس الموسيقيين المحترفين»، إذ أنه سيكون بين الـ 400 موسيقي، أطفال مدارس وأولياء أمور، إلى جانب موسيقيين يعزفون الجاز والكلاسيك والموسيقى الشعبية.

    ويؤكد لانغ: «المشكلة تكمن في كيفية كتابة نوع الموسيقى الذي يمكن عزفه مع مجموعة واسعة من الموسيقيين». فبعضهم أخذوا الآلة المكسورة وقاموا بالضرب عليها بالعصي، لأنها متضررة كثيراً، ويؤكد لانغ أنه على كل العازف اكتشاف ما هو فريد في الآلة التي بين يديه.

    وإلى جانب إصلاح الآلات وإعادتها الى المدارس في خريف 2018، سيجري بناء «ورشة لتصليح الآلات»، في كل مدرسة.

    طباعة Email