مشاركة فاعلة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في «حكاية قارئ» بمسافي

■ مريم الزعابي

مشاركة فاعلة قوامها المضمون الفكري والتراثي الثر، ميزت إسهام مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أمس، في فعالية «حكاية قارئ» التي نظمها مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بمسافي في مقره.

إذ قدمت مريم الزعابي، الباحثة في إدارة البحوث والدراسات بمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، محاضرة موسعة وعرضاً توضيحياً تراثياً معمقاً، أضاءت معهما على غنى مفردات التراث الإماراتي وتفرد عناصر الهوية الوطنية.

كما تطرقت الزعابي إلى مواضيع عديدة تفي بترسيخ الرؤية والركائز الرامية إلى بناء مجتمع متلاحم ومحافظ على هويته الوطنية وفق أسس ثقافية ومعرفية.

كذلك استعرضت المحاضرة، مجموعة مهمة من الموضوعات في المجال، مبينة أهمية حفظ مكون ثقافتنا وموروثنا، ودور ذلك في تعزيز ارتباط الأجيال الشابة بهويتها ومجتمعها.


كما عرّفت مريم الزعابي بنشاطات وبرامج مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الكافلة لحماية الهوية الوطنية ولتدعيم حضور وتأثير التراث في حياتنا العصرية، بشكل يفضي إلى تمسكنا بأصالتنا بموازاة الأخذ بموجبات التطور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات