معرض متنوّع نظمه «رواق عوشة» في ندوة الثقافة والعلوم

«ثقافات وفنون» يحكي أصالة الإمارات وجمالياتها

صورة

إبداعات متنوعة ضمت النحت والسيراميك والأشغال اليدوية وفنوناً أخرى عديدة، اشتمل عليها معرض «ثقافات وفنون» لرواق عوشة بنت حسين الثقافي، الذي نظم أخيراً في ندوة الثقافة والعلوم في دبي، حيث ضم لوحة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.. وأعمالاً متنوعة وتصميمات كثيرة، وافتتحه الأديب عبدالغفار حسين بحضور : موزة غباش رئيس مجلس أمناء الرواق والدكتور عبدالخالق عبدالله. كما شارك فيه أكثر من 25 مبدعاً من الفنانين والفنانات.

واشتمل المعرض على ركن خاص لمكتبة رواق عوشة بنت الحسين، فيه إصدارات الرواق من الكتب والدراسات.

وعكست جميع اللوحات الفنية والأعمال في المعرض، مستوى إبداعياً متميزاً للفنانات والفنانين في دقة تعبيرهم ضمن أعمالهم المتنوعة عن رفعة مكانة الدولة وحكمة قادتها وأصالتها وجماليات تراثها.

وقال عبد الغفار حسين عقب جولته في المعرض: إن اهتمام دولة الإمارات بالفنون المختلفة يعبر عن اعتنائها الثقافي والحضاري بالإبداع، الذي يشكل عطاء الإنسان المدرك لدوره الإنساني في بناء الحياة وتطويرها.

فهذه الفنون تعكس إنسانية الإنسان وقدرته على التعبير بكل الصور، عن ما يريد أن يقول. فالحضارة لا تتشكل من البناء والعمران وحده ولا حتى بالعلوم وحدها، وإنما تكملها الثقافة بكل معطياتها من آداب وفنون وعلوم إنسانية.

وقالت د. موزة عبيد غباش: أجدني اليوم سعيدة وأنا أشاهد هذا الكم من الإبداع الفني في المعرض، وهذه الوجوه السعيدة التي جمعتها قاعة ندوة الثقافة والعلوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات