محمد بن راشد في تغريدة بعد تشييع عبد الحسين عبد الرضا:

الكويـت تُودّع «ضحكة الخليج»

Ⅶ الفنان المحبوب محمولاً على أكتاف الجموع الغفيرة التي شيعته إلى مثواه الأخير يوم أمس | أ ف ب

وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يوم أمس، الفنان الكويتي الراحل عبدالحسين عبدالرضا بضحكة الخليج وفرحتها، وكتب سموه في تغريدة على حسابه على «تويتر»، «ودعت الكويت ومعها شعوب الخليج اليوم الفنان عبدالحسين عبدالرضا.. ودعنا ضحكة الخليج وفرحتها.. كل خليجي له وقت جميل معك..أسعدك الله في مثواك..».

وقد ارتدت الكويت يوم أمس ثوب الحزن، على رحيل الفنان عبدالحسين عبد الرضا، الذي شيعته الكويت إلى مثواه الأخير، في مقبرة الصلبيخات الجعفرية، محمولاً على أكتاف زملائه الفنانين وأبرزهم سعد الفرج، والمئات ممن أسعدهم عبد الرضا طوال مسيرته الفنية، الذين توافدوا منذ ساعات الصباح إلى مطار الكويت لاستقبال جثمان الراحل الذي وصل إلى وطنه من العاصمة البريطانية لندن على متن طائرة أميرية، حيث كان في استقبال الجثمان وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح، وعدد كبير من الفنانين ممن تربوا على يد الراحل وعملوا معه، في وقت توجه فيه وفد من جمعية المسرحيين في الإمارات ضم عدداً من الفنانين الإماراتيين إلى الكويت للمشاركة في مراسم دفن الراحل وأداء واجب العزاء فيه.

لفتة كريمة

بشار نجل الفنان الراحل، أعرب في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الكويتية، عن شكره وتقديره للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، على مبادرته بنقل جثمان والده على متن طائرة أميرية واهتمامه المتواصل به وبوالده، وأعرب عن تقديره لحسن الاستقبال وتسهيل كافة الإجراءات المتعلقة بجثمان والده، مشيراً إلى أن «الوفاء قوبل بالوفاء». ووصف ردة الفعل الرسمية والشعبية التي صاحبت رحيل والده بالقول: «هذا الأمر ليس بغريب على أهل الكويت والوطن العربي إذ أفنى الراحل حياته في إسعادهم على مدى 50 عاماً»، مبيناً أن هذه اللفتة الكريمة خففت من ألم الفراق.

في حين، أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام الكويتي بالوكالة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح، أن الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا أفنى حياته في خدمة الكويت وبث رسالة وطنية سامية. وقال في تصريحات له إثر استقباله جثمان الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا لدى وصوله إلى الكويت: إن ما قام به المواطنون تجاه المرحوم هو رد جميل له على سنوات طوال من الأعمال الفنية التي قدمها طيلة حياته وأمتع فيها الجمهور. وأضاف: أن الفنان الراحل ذهب بجسده إلا أن أعماله وأفكاره باقية في الوجدان داعياً المولى عز وجل أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ابتسامة

من جهة ثانية، قال الفنان داوود حسين، الذي رافق الراحل طيلة فترة علاجه في لندن وحتى لحظة وصوله إلى المطار الأميري في الكويت، إن الراحل ترك أعمالاً فنية خالدة ستبقى في ذاكرة الجميع. وذكر حسين أن الراحل كان في آخر نظرة معه في المستشفى «مبتسماً» وقد كان دائم الابتسامة حتى في آخر لحظات حياته. وبين أن الراحل كان بمنزلة الأب الناصح له في مختلف المجالات وله مواقف مشهودة مع كل الفنانين والإعلاميين، مشيراً إلى أن الراحل كان أيضاً دائم النصح وحريصاً على العطاء والتفاني في العمل.

دعاء

في حين أكد الفنان باسم عبد الأمير الذي كان من بين المستقبلين لجثمان الراحل أن «دعاء الناس من كل الدول بأن يتغمد الله تعالى الفنان الراحل برحمته ويسكنه فسيح جناته دليل المحبة الصادقة من الناس». وبين عبد الأمير أن الراحل كان كثيراً ما يوصي بالوفاء والمحبة للوطن وضرورة العمل على نهضته والمحافظة عليه، قائلاً: إن عبد الرضا لم يكن فقط فناناً تمثيلياً بل كان إنساناً محباً لوطنه أيضاً.

بدوره، قال الفنان طارق العلي: إن الفاجعة هي أن تفقد فناناً كبيراً مثل عبدالحسين عبدالرضا بكل ما يعنيه اسمه وإرثه الفني الكبير، معرباً في الوقت ذاته عن تقديره لوجود عدد من المسؤولين على رأسهم وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح في مقدمة الحضور لاستقبال جثمان الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا.

حالة الحزن على رحيل عبد الرضا أصابت عموم الساحة الخليجية، حيث وصف العديد من نجومها بأن الراحل كان بمثابة «مدرسة للكوميديا وصاحب إرث فني كبير وأحد مؤسسي الحركة الفنية والمسرحية في البلاد، مؤكدين عبر تغريداتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وتصريحاتهم أن عبد الرضا رحل عن الدنيا جسدا، تاركاً خلفه محبة وذكرى طيبة في قلوب محبيه في كل أرجاء الوطن العربي وأعمالاً فنية ستقبى خالدة في عقول وقلوب كافة الأجيال».

عزاء

ومع وصول جثمان بوعدنان إلى أرض الكويت، آثر ثلة من نجوم الإمارات التوجه إلى دولة الكويت الشقيقة، للمشاركة في مراسم الدفن وتقديم واجب العزاء لأسرة الفقيد، حيث ضم الوفد كلاً من الفنان الدكتور حبيب غلوم، والفنان مرعي الحليان وكذلك سعيد سالم، إلى جانب الفنان حمد الكبيسي وغيرهم، ونشر غلوم عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من صور الفقيد، وأرفقها بتغريدة قال فيها: نعزي أنفسنا قبل أن نعزي الكويت وقيادتها وشعبها وفنانيها بوفاة أخ الجميع وفنان الشعب الخليجي كله. وفي تغريدة أخرى، قدم غلوم العزاء للفنان سعد الفرج، الذي يعد أحد رفاق الفقيد مرفقاً إياها بصورة تجمع الفرج مع الراحل، حيث قال: «عزاؤنا العميق للفنان الكبير سعد الفرج في وفاة رفيق دربه وعضيده عبد الحسين عبد الرضا، رحمه الله، وأطال في عمرك يا أبو بدر، وأحسن عزاءك». وقال غلوم في تصريحات له: «نحن هنا لوداع عبد الرضا، الذي علمنا المسرح، وهو الذي رسم الابتسامة على وجوه الناس».

طابع بريد

تكريماً للفنان عبد الحسين عبد الرضا، أعلنت أمس، وزارة الدولة لشؤون الخدمات الكويتية عن عزمها إصدار طابع بريدي يحمل صورة الفنان الراحل، وذلك تخليداً لذكراه وإثرائه الحياة الفنية والثقافية في البلاد. وقالت الوزارة في بيان لها بثته وكالة أنباء الكويت، إن وكيل الوزارة بالتكليف بثينة السبيعي، رفعت بهذا الخصوص مقترحاً إلى وزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير الدولة لشؤون الخدمات ياسر أبل، الذي أبدى ترحيبه بالمقترح، معتبراً أنه أقل تقدير لتتويج مسيرة الفنان الراحل وعطائه المميز.

وذكرت الوزارة أن الطابع الذي سيتم إصداره يعد تكريماً من الدولة ممثلة بوزارة (الخدمات) للمسيرة الفنية للراحل التي تجاوزت نصف قرن وجعلته رمزاً فنياً لدى الشعوب الخليجية والعربية، وبينت أن أعمال التنسيق مع الجهات المعنية جارية حالياً، لإصدار الطابع وطرحه للجمهور، عبر مكاتب البريد الموزعة على محافظات الكويت فور الانتهاء من تصميمه واعتماده.

هاشتاغ

على مواقع التواصل الاجتماعي تواصلت ردود الأفعال الشعبية، وذكرت تقارير أن أكثر من مليوني تغريدة ورد فيها اسم الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا، وذلك خلال 48 ساعة من لحظة إعلان وفاته، وفي هذا السياق، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي على موقع تويتر، هاشتاغ «الكويت تبكي الفنان عبدالمحسن عبد الرضا»، واستطاع خلال ساعات أن يتحول إلى ترند في الكويت، حيث جمع الهاشتاغ المئات من التغريدات التي عبر فيها مستخدمو «تويتر» عن المشاعر التي تعتمر قلوبهم حزناً على رحيل بطل مسلسل «درب الزلق»، وصاحب مسرحية «باي باي لندن»، فيما فاض الهاشتاغ بعشرات المقاطع المصورة التي توثق لمسيرة الراحل الفنية.

تكريم

خلال مسيرته الفنية، نال الراحل عبد الحسين عبد الرضا، الكثير من الجوائز وشهادات التقدير التي تشير إلى أهمية مكانته ودوره وإسهاماته الفنية سواء على صعيد الدراما أو المسرح، وتقديراً لجهوده، ففي مارس الماضي، منح الراحل جائزة خلف الحبتور للإنجاز، التي تم تسليمها له خلال حفل أقيم في دبي، ومن قبلها حصل عبد الرضا على جائزة سلطان العويس للإبداع الفني، وتم تكريمه إلى جانب كل من الفنان عادل إمام والسوري دريد لحام، والسعودي محمد عبده، إلى جانب سعد الفرج، كما كرمته أيضاً أيام الشارقة المسرحية في 2013 بجائزة الإبداع المسرحي، واختارته إدارة مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما الشخصية المكرمة لدورة المهرجان السادسة التي عقدت في 2014.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات