تجربة

دراسة تثبت عدم فعالية الموسيقى في علاج أطفال «التوحد»

أشارت نتائج تجربة سريرية دولية كبيرة إلى أن الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد لا يستفيدون من إضافة العلاج بالموسيقى إلى طرق العلاج المعتادة. وخلص الباحثون إلى أن الأطفال المصابين بهذا الاضطراب في تسع دول سجلوا نتائج مماثلة في اختبار للمهارات الاجتماعية سواء استخدمت الموسيقى في علاجهم أم لا.

وقال كريستيان جولد كبير الباحثين في الدراسة وهو من مركز أبحاث العلاج بالموسيقى في أكاديمية جريج في النرويج «لا يحسن العلاج بالموسيقى، كغيره من العلاجات المقترحة، أعراض التوحد».

والتوحد اضطراب في النمو قد يؤدي إلى مشاكل اجتماعية وسلوكية وصعوبات في التواصل. وتقدر المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن هناك مصاباً واحداً باضطراب طيف التوحد بين كل 68 طفلا في الولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات