مغامر إماراتي يقود مرضى سرطان لتسلق قمة جبل مونت بلانك

من أعلى قمة جبل مونت بلانك في الجانب الفرنسي من جبال الألب الأوروبية، وجه المغامر الإماراتي سعيد المعمري رسالة تقدير لكل الرائعين – حسب وصفه- الذين يبثون الأمل في النفوس.

رسالة المعمري كانت موجهة تحديدا للمتسلقين الآخرين الذين شاركهم هو في تسلق قمة مونت بلانك و هم من مرضى السرطان الذين لا يزالون تحت العلاج وقد قاموا بمغامرة التسلق تلك ضمن مبادرة تحدي المرض و إرادة الحياة التي تنظمها مؤسسة أينا موتسنتس الخيرية.

المعمري، الذي تطوع لمشاركة المتسلقين و تدريبهم طوال أسبوع قبل الوصول إلى القمة قال أنه أحب المشاركة للتخفيف عن آلام المرضى فوجدهم في الواقع منبع للفرح والمرح مفعمين بالحياة، مما منحه شعورا غامرا بالمحبة لن ينساها.

وأضاف المعمري أن التسلق من أجل الحياة يرسل برقية موجزة إلى مرض السرطان فحواها أن إرادة الله أكبر من كل مرض.

جدير ذكره أن مؤسسة أينا موتسنتس الخيرية لدعم العلاج بالفيروسات تم تسميتها باسم العالمة اللاتفية الراحلة أينا موتسنتس التي توصلت في القرن الماضي إلى اكتشاف منهجية العالج بالفيروسات لبعض أنواع السرطان لتصبح تلك المنهجية الرابعة بعد العلاج الكيميائي و الأشعة والجراحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات