العثور على قطعة فنية منسية للرسام أندي وورهول

عثر مغني الروك أند رول، أليس كوبر، على عمل فني كلاسيكي للرسام أندي وورهول، كان قد نسي أنه بحوزته، في مخزن إلى جانب عروضه الحية من السبعينيات. وقد عثر كوبر على هذا العمل بعد 40 عاماً من منحه إياه كهدية من قبل صديقته الراحلة سيندي لانغ، بعد أن تعرفا إلى الفنان وأمضيا وقتاً معه في استوديو نيويورك الشهير «54».

وتفيد صحيفة «إندبندنت»، أن موسيقي الروك نسي بشأن العمل، إلى أن وجده مطوياً في أنبوب في خزانة، جنباً إلى جنب مع مجموعة من أعماله الحية في السبعينيات.

العمل الذي يطلق عليه «الكرسي الكهربائي الصغير»، هو عبارة عن شاشة من حرير، ضمن سلسلة صور «الموت والكارثة» لوورهول، وكانت قد بيعت نسخة مماثلة للعمل في مزاد كريستي عام 2014، مقابل 10.5 ملايين دولار (8 ملايين استرليني).

معلقاً على نسيان العمل، قال مدير أعمال كوبر شيب غودون إلى هيئة «بي بي سي»: «كانت تلك أيام الروك أند رول، ولم يكن أي منا يفكر في شيء»، شارحاً أن مهنة كوبر كانت «كمركبة فضائية منطلقة في أوائل السبعينيات، وكان يعمل على 100 عرض في العام». وأضاف غوردون أنه في تلك المرحلة، تضمنت عروض كوبر الحية، وجوده على كرسي كهربائي يشبه كثيراً الكرسي في الرسم.

وكان كوبر قد خضع لإعادة التأهيل في تلك الفترة «ولم يعد أبداً إلى شقته في نيويورك»، فنسي أمر اللوحة.

ثم بعد سنوات، وفيما كان غوردون يتحدث مع تاجر فنون، انتقل الحديث إلى وورهول، الذي بيعت قطعة له بمبلغ كبير. ويقول غوردون إنه التقى بكوبر وسأله: «هل ما زالت لديك قطعة وورهول؟، فأجابه كوبر «لا أعتقد»». لكنهما تمكنا من تعقبها بعد أشهر في المخزن.

متحدثاً إلى صحيفة «غارديان»، أضاف غودرون أن كوبر اعتقد أنه تذكر حديثاً مع وورهول بشأن تلك الرسمة، التي يعتقد بأنها حقيقة، لكنه لا يمكنه تأكيد ذلك. لكن الخبير في أعمال وورهول، ريتشارد بوسكي، أكد الأمر، ويعتقد الآن بأن قيمة العمل الفني بملايين الدولارات. ويقول غوردون إنها كانت مفاجأة كبيرة لكوبر، حيث قال: «هل أنت جاد، أنا أملك هذا؟».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات