مشيرة خطاب: ثقة ومساندة تعززان فرصتنا في نيل المنصب

مرشحة مصر لمنصب مدير عام «يونسكو» تشكر الإمارات

Ⅶحبيب الصايغ ومشيرة خطاب وعلاء عبدالهادي ومحمد العرابي ومحمد مطر في ختام اللقاء | البيان

أعربت مشيرة خطاب، مرشحة مصر وإفريقيا لمنصب المدير العام لليونسكو عن جزيل شكرها لدولة الإمارات العربية المتحدة، على الدعم الذي أعلنته لترشحها.

وقالت مشيرة خطاب، في بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية، أمس، إن هذا التأييد المقرون بتأكيدات على أعلى المستويات بتقديم كل المساهمات الممكنة لدعم الترشح والترويج له، إنما يعبر عن تنامي الثقة في فرص مصر لنيل المنصب رغم صعوبة المنافسة، ولا سيما في ضوء الالتفاف الإفريقي غير المسبوق وراء هذا الترشح.

كفاءة

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في مصر، أكدت دعم حكومة دولة الإمارات ترشيح السفيرة مشيرة خطاب، مرشحة جمهورية مصر العربية، لمنصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، مشيرة إلى أن الخبرات والقدرات التي تتمتع بها السفيرة خطاب تؤهلها لهذا المنصب.

ولفتت الوزارة إلى عمق العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، موضحة أهمية ما تتمتع به مصر من إسهامات بارزة ومؤثرة في الحضارة الإنسانية ومكانتها ودورها الريادي في النهوض بالحركة العلمية والثقافية.

كما أعلنت المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين تأييدهما لمرشحة مصر.

علاقات وثيقة

من جهته، قال السفير محمد العرابي، مدير الحملة الانتخابية لمشيرة خطاب«وزير الخارجية المصري الأسبق»، إن الإمارات والسعودية والبحرين، لديها علاقات وثيقة بعدد كبير من الدول أعضاء المجلس التنفيذي ومساهمتها في الترويج لترشيحنا تمثل إضافة وسنداً هاماً للغاية للحملة الانتخابية، وذلك إلى جانب الجهود الأخرى التي بدأت بالفعل في القاهرة، وعدد من العواصم، من قبل الأشقاء الأفارقة للتحرك الجماعي لدعم مرشحتهم.

إيمان عميق

وأكد حبيب الصايغ، الأمين العام للأدباء والكتاب العرب، على هامش، لقائه السفيرة مشيرة خطاب، في النادي الدبلوماسي المصري في القاهرة، بحضور محمد العرابي ود. علاء عبد الهادي رئيس اتحاد كتاب مصر ومحمد مطر مدير تحرير الأهرام، إن دعم دولة الإمارات لترشح السفيرة مشيرة خطاب للمنصب مبني على إيمان عميق بمكانة مصر وموقعها الحضاري التاريخي عبر مختلف المراحل، بما فيها المرحلة الراهنة، ومن ثم على قناعة أكيدة بجدارة السفيرة خطاب لهذا المنصب.

كما نقل الصايغ إلى السفيرة، خطاب دعم كتاب وأدباء ومثقفي الإمارات لها، مشيراً إلى أن علاقات الأخوة العميقة التي تربط بين أدباء ومثقفي كل من الإمارات ومصر، تأخذ على الدوام طابعاً عملياً يتجسد في الدعم والتعاون، خصوصاً في الاستحقاقات المهمة التي تنتظر أياً منهما.

أحقية

وعرض الصايغ لموقف الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب من الترشح العربي لهذا المنصب، حيث قال إن الاتحاد العام يرى أحقية المجموعة العربية بمنصب الأمين العام لليونسكو، باعتبار أنها الوحيدة التي لم تحظ بهذا الفوز على مدار سبعين عاماً، لكن الاتحاد العام ينظر بقلق إلى واقع تعدد المرشحين العرب، فباب الترشح أغلق على تسعة مرشحين بينهم أربعة من العرب، وهذا ما سيضعف من الموقف العربي، لذلك يرى الاتحاد العام، حسب الصايغ، ضرورة الإقدام على خطوة شجاعة تفضي إلى الاتفاق على مرشح وحيد هو الأكثر استحقاقاً وجدارة.

حاجة

واختتم الصايغ وخطاب اللقاء بالتأكيد على أن ثقل الثقافة العربية اليوم، يسمح لها بأن تكون قائدة ورائدة على المستوى العالمي، لكن تجسيد ذلك عملياً يحتاج إلى مزيد من الجهود والتنسيق على المستويات الرسمية والشعبية.

في سطور

مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة في مصر، ثاني سيدة تتولى منصب وزير الدولة لشؤون الخارجية. تخرجت من كلية السياسة والاقتصاد عام 1967.ونالت الدكتوراه من جامعة القاهرة، في العلوم السياسية والقانون الدولي الإنساني. تقلدت مسؤوليات دولية رفيعة متنوعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات